المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

بسبب كورونا.. منع الدخول لأوروبا لسبتمبر القادم وشروط جديدة للحصول على تأشيرة شنغن

وفقا للاتحاد الأوروبي فأن الحدود الخارجية لمنطقة شنغن والدول الأعضاء المرتبطة بها، قد تظل مغلقة حتى سبتمبر القادم، مما يؤدى إلى تلاشي آمال أولئك الذين ينوون التقدم للحصول على تأشيرة شنغن للدخول لأوروبا للسياحة والعلاج والمهام الشخصية ، لن يستطيعوا دخول دول الاتحاد الأوروبي قبل بداية الخريف القادم ..مما يهدد لضرب الموسم السياحي الأوروبي كاملا للسائحين القادمين من دول يفرض على مواطنيها الحصول على تأشيرة شنجن ..




كما سيكون على الراغبين بالسفر والدخول لدول الاتحاد الأوروبي بمنطقة شنغن تقديم اختبار عدم الإصابة بفيروس كورونا من مختبر معتمد لدى السفارة الأوروبية بدول المسافرين، وبمجرد توفر لقاح للمرض سيطلب منهم القيام به قبل تقديم ملف الحصول على الفيزا. وهذا لا يشمل حاملين الإقامات الأوروبية




وأكد مسؤول في الاتحاد الأوروبي أن أولئك الذين يرغبون بالسفر إلى منطقة شنغن بعد أن تبدأ الدول الأعضاء في العودة إلى طبيعتها تدريجيا، قد يضطرون إلى تقديم اختبار فيروس كورونا COVID-19 للتأكد من عدم إصابتهم بالفيروس.




وقال المسؤول: “عندما تفتح حدود شنغن في سبتمبر، إذا حدث ذلك، قد يحتاج  الراغبين بالحصول على تأشيرة شنغن إلى تقديم اختبار عدم الإصابة بفيروس كورونا، الذي يجب أن يتم إجراؤه خلال الأسبوعين السابقين لتقديم طلب التأشيرة”.

وأضاف: “قد يطلب من المسافر إجراء اختبار جديد قبل السفر إلى منطقة شنغن، للتأكد من أنه لم يصب بالفيروس”.






وقررت المفوضية الأوروبية، التي دعت سابقا إلى تمديد إغلاق الحدود الخارجية حتى منتصف مايو، قررت هذه المرة تمديد غلق الحدود الخارجية حتى سبتمبر، وهذا يعني أن غير مواطني المنطقة الاقتصادية الأوروبية وحاملي تصاريح الإقامة لن يتمكنوا من السفر إلى هذه البلدان.






قد يعجبك ايضا
error: Content is protected !!