المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

بدء تطبيق عقوبات ” قانون قيصر” على سوريا..العقوبات تشمل الأسد وزوجته أسماء الأسد وعائلتهم

تبدأ اليوم الأربعاء 17 يونيو تنفيذ عقوبات ضد نظام  دمشق – الأسد بموجب قانون قيصر الأمريكي ، الذي يفرض عقوبات اقتصادية شديدة لمحاسبة نظام الأسد والجهات الأجنبية التي تُمكنه، على أفعالهم الوحشية ضد الشعب السوري. وفقا لبيان الخارجية الأمريكية 




وقال وزير الخارجية الأمريكي إن أسماء الأسد “أصبحت من أشهر المتربحين  والمجرمين في الحرب في سوريا”.

وفي إطار قانون قيصر، فرضت واشنطن عقوبات على الرئيس السوري وزوجته وعائلتهم  وكيانات وأشخاص داعمين له، متعهدة بمواصلة الضغط على الأسد ونظامه.

و تضرب العقوبات الأمريكية أسماء الأسد للمرة الأولى، بعد أن كانت تسوق نفسها على أنها الوجه الحضاري للنظام السوري




و دخل  قانون قيصر حيز التنفيذ اليوم الأربعاء (17 يونيو/ حزيران 2020)  في ظل انهيار كامل للاقتصاد السوري واليرة السورية وارتفاع جنوني للاسعار ، حيث  فرضت الولايات المتحدة أشد عقوبات لها حتى الآن على الرئيس السوري بشار الأسد لحرمان حكومته من مصادر التمويل في محاولة لدفعها للعودة إلى المفاوضات التي تقودها الأمم المتحدة لإنهاء الحرب المستمرة منذ نحو عشر سنوات. ويذكر أن القانون تسبب بتهاوي قيمة الليرة السورية حتى قبل بدء تطبيقه.




وتستهدف المجموعة الأولى من العقوبات 39 شخصا أو كيانا، بمن فيهم الرئيس السوري نفسه وزوجته أسماء، التي وصفها وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو مع أسرتها بأنهم من أكثر المنتفعين من الحرب.




وينص القانون على تجميد أي أصول للشخصيات المستهدفة في الولايات المتحدة. ويعاقب كذلك أي شركات في الولايات المتحدة كما يحظر على واشنطن تقديم مساعدات لإعادة الإعمار.




: تتخذ الخارجية الأمريكية إجراءات ضد الأفراد والكيانات الذين يدعمون نظام الأسد الوحشي. تقف الولايات المتحدة بجانب الشعب السوري وستحاسب أولئك الذين مكنّوا نظام الأسد من ارتكاب الفظائع الجماعية. حان الوقت لإنهاء حرب الأسد المرعبة والتي لا داعي لها.




وفي حين تعد هذه المرة الأولى التي يتم فيها استهداف أسماء الأسد بعقوبات أميركية، فرضت واشنطن عقوبات على بشار الأسد منذ بدأ قمع الحركة الاحتجاجية التي انطلقت ضد نظامه عام 2011.

ومن بين الشخصيات الأخرى المستهدفة بقانون قيصر رجل الأعمال السوري البارز محمد حمشو. كما تستهدف العقوبات كتيبة “الفاطميون” المكوّنة من الأفغان الشيعة بقيادة إيران.




وقال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، في بيان يعلن المستهدفين بالعقوبات المفروضة في إطار قانون قيصر لحماية المدنيين في سوريا إن الخطوات الجديدة هي بداية حملة مستمرة من الضغوط الاقتصادية والسياسية على الأسد، وتوعد بالمزيد من التحركات في الأسابيع المقبلة.

 

ووصف بومبيو العقوبات بأنها “بداية ما ستكون حملة متواصلة من الضغوط الاقتصادية والسياسية لحرمان نظام الأسد من العائدات والدعم الذي يستخدمه لشن الحرب وارتكاب فظائع واسعة النطاق بحق الشعب السوري”.




 

يذكر أن الاتحاد الأوروبي كان فرض بدوره عقوبات على سوريا بينما قضت محكمة فرنسية، بشكل منفصل، بسجن عم الرئيس السوري رفعت الأسد لأربع سنوات بعد إدانته بتبييض الأموال واختلاس أموال عامة.






ويستمد “قانون قيصر” اسمه من مصوّر سابق في الجيش السوري خاطر بالفرار عام 2014 من البلاد وبحوزته 55 ألف صورة لأعمال وحشية مرتكبة في سجون الأسد.






قد يعجبك ايضا
error: Content is protected !!