المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

اوكيسون يطالب بعناصر أمن مساعدة لمواجهة العصابات…ونقابة الشرطة تعتبر المقترح “خطر أمني كبير”

صرح جيمي اوكيسون ، عبر حسابه الشخصي على وسائل التواصل الاجتماعي – أن السويد تتجه لتكون واحدة من أخطر دول أوروبا ، لقد أظهرت التقارير مؤخراً أن نسبة ضباط الشرطة السويدية في الخدمة منخفضة وغير مسلحين بشكل جيد .بينما عدد أفراد العصابات الاجرامية مرتفع ومسلحين  ، في نفس الوقت الذي نما فيه عدد سكان السويد وأصبحت جرائم العصابات وحشية بشكل متزايد.




وأضاف جيمي اوكيسون هناك عدد كبير جدًا من المجرمين ،يقابله عدد قليل من ضباط الشرطة ، لذلك ومن أجل معالجة المشكلة وزيادة كثافة الشرطة ، يريد SD ، إدخال نوع جديد من الشرطة المتدربة على تعامل أخر أكثر شدة وحزم مع أفراد العصابات ،




وأضاف :- ” لا يهتم أفراد العصابات الاجرامية بعناصر الشرطة السويدية ؟ ، لا يوجد ردع ، ولا يوجد رد مناسب للعنف . يجب أن يكون هناك تدريب لشرطة على التعامل المناسب مع أفراد العصابات الاجرامية ، ويجب أن يكون هناك “تسليح مناسب” للشرطة ضد العصابات






وأضاف اوكيسون :- نحتاج إلى مراجعة الاحتمالات البديلة ، ثم نعتقد أنه يجب التحقيق في نوع من المسار السريع للأشخاص الذين عملوا ، على سبيل المثال ، كحراس أمن أو الذين كانت لديهم سلطات معينة داخل القوات المسلحة ، والذين يمكن بعد ذلك توظيفهم في الشرطة السويدية كشرطة مساعدة ذات قوة ردع كبيرة وكنوع من مساعدة الشرطة ،




وانتقدت رئيسة نقابة الشرطة لينا نيتز الاقتراح الذي تعتقد أنه سيشمل مخاطر أمنية وغير مقبول في كل الأحوال ، لا يمكن أن يكون للسويد عناصر أمن في مجموعات خاصة خارج نطاق منظومة الشرطة السويدية ،..




كما أن نوعية التسليح يجب أن تتلاءم مع واجبات الشرطة داخل المدن ، كما أن التدريب على نمط تعامل محدد يجب أن يكون واضح المقصود منه ؟…. ويجب أن ويخضع للقانون والرقابة ..وإلا سوف نواجه فوضى وسلطة خارج السلطة القانونية و الأمنية .






قد يعجبك ايضا
error: Content is protected !!