المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

اهم عشر نقاط يجب ان تتجنبها في السويد ان كنت مهاجر جديد !

في السويد العديد من الثقافات والعديد من العادات فكل مهاجر قديم او جديد يحمل معه العديد من العادات الي السويد ، ويستمر في ممارستها ، وهذه احد اهم الطرق الفعالة لزيادة التنوع الثقافي والتميز الاجتماعي المتعدد في السويد ، حيث تنتقل هذا العادات للاخريين من الجاليات الاخري والسويديين بشكل عام .




 

ولكن كونك بالسويد فيجب الحذر من ممارسة بعض العادات ، التي قد تكون سبب في حدوث مشكلة او انزعاج للاخرين ..لاحظ ان هذه النقاط تم اختيارها كا اكثر ملاحظات يتداولها السويديين علي صفاحتهم  حول  ملاحظتهم علي الاجانب وهي :-

1- الازعاج :
اغلب المباني السكنية التي يسكنها المهاجرين الجدد في السويد متوسطة او قديمة ،  وبالتالي ستجد ان الصوت ينتقل بسهولة بين الجيران في نفس المبني ، ومع عادات الشعب السويدي التي يميل خلالها للهدوء التام  ، و قلة النشاط الليلي ، وعدم السهر ، ستجد نفسك انت وعائلتك واطفالك ، تعانون من شكوي مستمرة من الجيران من اي ازعاج او صوت مرتفع او حركة الاطفال باللعب ، وتحديدا في الاوقات المسائية.. فحاول ان تتجنب هذه الامور للحصول علي حالة استقرار في سكنك .

2- التدخين بالمنزل :
قد تكون اكثر العادات الشرقية بالسويد ، التدخين بالمنزل “للسجائر – النرجيلة /الشيشة” ورغم ان القوانين السويدية تمنع التدخين في الشقق السكنية ، الا ان الكثير مستمر بالتدخين في الشقق السكنية .


وفي حقيقة الامر يعتبر التدخين بالشقق السويدية سئ للغاية ، حيث ان المنازل السويدية تحتوي علي بناء ببطانة خشبية وفواصل خشبية ، تمتص بسهولة رائحة الدخان وتجعل رائحة الشقة مزعجة ، بجانب خطورة احداث حرائق للمنزل وارضيات الشقة الخشبية من استخدام الفحم لتدخين النريجلة /الشيشة  ، وهو ما سوف يحملك غرامات كبري من شركات السكن ، واخيرا الضرر الصحي للتدخين السلبي للاطفال ، حيث ان غالبا تكون الشقق السويدية غير قابلة للتهوية المستمرة ،  مثل المنازل بدول الشرق ، بسبب غلق النوافذ في الشقة بشكل دائما لبرودة  الطقس اغلب فترات العام  .




3- الحديث بالصوت المرتفع
  الحديث مع صديق او زميل في مقاعد وسائل النقل او المكتبات او غرف الانتظار ….في حقيقية الامر هو ليس بالامر المهم عند مستوي صوت منخفض، ولكن الصوت المرتفع لدرجة استشعار الاخرين ، قد يجعلك تواجه نظرات نقد واستهجان من الاخريين . فحاول ان يكون صوتك بالحدود التي يسمعها الشخص المقابل فقط .

 

4- مراجعة السعر  / الفصال في الاسعار
رسميا وثقافيا – لا يوجد فصال في السعر علي المنتجات في كل المتاجر السويدية علي مستوي الملابس او الاجهزة الالكترونية او الاثاث ، من النادر ان تجد متجر يقبل بالفصال السعري  ، فكل المنتجات والسعر محددة مسبقا ومضاف عليها الضريبة 25% …

5- الاكرامية او البقشيش
لايوجد بالسويد اي نوع من هذه المعاملات ، الجميع من اقل عامل الي المدراء يحصلون علي دخول مرتفعة ، ولا يتم استخدام هذه العادات بالسويد .






6- البركينج / وموقف السيارات .
ستجد مواقف سيارات بالسويد عليها العديد من العلامات ، منها مواقف مخصصة لمباني سكنية ، ومنها مواقف مخصصة لشركات ،ومنها مواقف اماكن تحميل ومواقف لأصحاب الاعاقات الجسدية ، ومواقف سيارات لمن لديه عربات اطفال ، فلا يمكن وقف سيارتك في اي مكان ، الا الاماكن المخصصة ، ولا تتجاهل الامر وتقول انها دقائق معدودة ..فهذا مرفوض في ثقافة السويد …وعليك وقف السيارة في المواقف المخصصة والتي يكون جزء كبير منها مقابل المال وفي اوقات محددة .

 

7- الحصول علي الفاتورة
من ابجديات الشراء والبيع بالسويد الفاتورة ، لا تترك الفاتورة عند شراء اي منتجات ، الفاتورة تضمن لك حق الاستراجاع ، وحق المراجعة للاسعار ، وبدونها سوف تفقد غالبا حقوقك ، ولن يتعاون معك الموظف وستدخل في جدال مع الموظف ، الامر ينطبق علي شراء كل السلع ملابس واجهزة ومنتجات غذائية صلبة ….وخدمات ..ولكن ليس من القانوني ارجاع المواد الغذائية المثلجة او الاكلات الجاهزة ،  الا في حالات محددة يكون فيها وقوع ضرر كبير علي المستهلك .

8 – اعادة المنتجات !
اغلب المنتجات السويدية لك الحق في ارجاعها خلال 30 يوم من الشراء ، ولكن ليس من حقك ارجاع اي منتجات قمت باستخدامها فعليا لوقت طويل خلال ال 30 يوم ، فالقانون يوضح ان فترة ال 30 يوم هي للتجربة المحددة واعادة المنتج خلالها ، وليس للاستخدام المتكرر خلال 30 يوم ثم اعادة المنتح !




9- الاندماج مع الطقس والمناخ السويدي !
المثل السويدي يقول ” لايوجد طقس سيئ وانما يوجد ملابس سيئة ” العديد من الوافدين الجدد للسويد ، يقاومون الاجواء المناخية ، فيستخدمون “الاحذية العربية المفتوحة ” شتاء ويخرجون بملابس شتوية وسترات شرقية علي الطراز الشرقي ، ويهملون غطاء الصوف للرأس واليد ، وفي حقيقة الامر انك في بلد درجة الحرارة تنخفض الي 10-  15 تحت الصفر كأمر طبيعي ، ربما تقاوم الشعور بالبرد ، ولكنك مع الوقت سوف تعاني من  التهابات حادة في المفاصل والعظام ، وحالات من الاعياء والكسل المتواصل  والشعور بالالم في كامل الجسد بدون سبب مباشر …..،  بجانب استنزاف الطاقة بجسمك ، كون ان جسمك يحاول احراق كل السعرات للحصول علي الطاقة  للتدفئة الذاتية ، فتعود للمنزل وانت تشعر انك مجهد ومتعب بشكل مبالغ فيه …حاول ان تقتنع ان الطقس بالسويد يفرض عليك كمية كبيرة وملائمة من الملابس الشتوية والاحذية الملائمة للسويد وليست الشرقية .

10- لا تتوقع من السويديين المشاعر الشرقية!
يتمتع  الشعب السويدي بدرجة عالية من الانسانية ، وحب التعاون والدعم ، ولكن في اطار العمل التطوعي والمنظم ، وبالتالي المواقف الفردية في المساعدة هي ليست من خصائص الشعب السويدي كما هو الحال لدي الشعوب الشرقية  .

حيث ان لدي  اغلب السويديين خصوصيا في حياتهم ، وفي نفس الوقت يحترمون خصوصية الاخريين بشكل كامل . ولذلك ينتشر بين الوافدين والمهاجرين ان الشعب السويدي بارد ، قليل العلاقات الاجتماعية ،وفي حقيقة الامر هو شعب يقدم الكثير من المساعدات والدعم ، ولكنه يقدس الخصوصية في حياته الاجتماعية …وينزعج من انتهاك الخصوصية لأقل الاسباب .







ربما توجد العديد من سمات الحياة بالسويد ، ولكن حولنا جمع اهم النقاط التي رصدناه خلال الفترات الماضية تنتشر علي صفحات سويدية تتكلم عن بعض الملاحظات حول الاجانب بالسويد ، فحاولنا نقلها للتركيز عليها ونقل معلومات تتداول حول الجاليات الشرقية في المجتمع السويدي ، فربما تفيد المهاجرين الجدد في بعض تعاملتهم اليومية والحياتية بالسويد ، تقرير المركز السويدي للمعلومات