المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

تينغيل : كان على السويد اتخاذ إجراءات أخرى مشددة لمواجهة وباء كورونا!

 أهتمام إعلامي كبير وانتقادات في وسائل اعلامية وسويدية وأوروبية بعد  تصريحات عالم الأوبئة السويدي أندرس تيغنيل ، حيث صرح تينغيل اليوم الأربعاء لصحيفة Dagens Nyheter عن أسفه لقرار السلطات عدم فرض حجر صحي في البلاد منذ بدء انتشار فيروس كورونا، ما تسبب بمعدلات وفاة عالية.




وقال تيغنيل في مقابلة لصحيفة، صحيفة “Dagens Nyheter”: “لو واجهنا هذا المرض وعرفنا حينها كل ما نعرفه الآن، فعندئذ أعتقد أننا كنا سنتخذ موقفا وسطيا بين استراتيجية السويد الحالية وما فعله باقي العالم”.




ووفقا له، كان ينبغي على السويد أن يترافق للحجر العام مع تدابير أخرى “هناك الكثير من الوفيات المبكرة في البلاد وكان من الممكن منع ذلك، طريقة لمنع ذلك”.






وأشار تيغنيل إلى الضعف الشديد الذي يعانيه كبار السن لدى إصابتهم بهذا الفيروس، قائلا: “لقد علمنا أن هذه الفئة العمرية معرضة للإصابة، لكننا لم نكن نعرف أنها ستحدث بسرعة وببساطة”. ووفقا له، كان على السويد أن تتخذ تدابير أكثر حسما لحماية المسنين.




ومع ذلك، يرى العالم تيغنل أنه من غير الصحيح فرض وتطبيق جميع التدابير (الوقائية والعزل) دفعة واحدة، كما فعلت البلدان الأخرى، موضحا: “لأن هذا لن يسمح لنا بفهم أي منها فعال وأيها غير مفيد”.




واختتم تيغنيل حديثه: “ربما سنكتشف الآن، عندما يبدأ رفع القيود المفروضة بشكل تدريجي، وربما نفهم جزئيا ما يمكننا القيام به دون إغلاق المجتمع تماما”.






وقوبل النهج المنفتح الذي اتبعته السويد من قبل البعض في التعامل مع الفيروس والذي يعتمد على التباعد الاجتماعي الطوعي والحرص على أساسيات النظافة العامة بانتقادات وصفته بأنه تجربة خطيرة.