المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

انتهت قضية الطفل الذي غرق بعد هروبه من منزل “للسوسيال”..محكمة سويدية تبرئ “البلدية”

انتهت قضية  الطفل السويدي “جون والتر”  والذي توفي العام الماضي وهو بعمر 5 سنوات بعد هروبه من مركز رعاية للسوسيال ، حيث أصدرت يوم الجمعة محكمة سويدية حكماً ببراءة بلدية “فالو” من تهمة التقصير والإهمال في القضية التي رفعها والدا الطفل المتوفي بسبب إهمال البلدية  في رعاية ابنه في أحد منازل السوسيال لرعاية الأطفال. 



واعتبرت المحكمة أن بلدية “فالو” المسؤولة عن متابعة ومراقبة الشركات التي تدير  منزل الرعاية غير مسؤولة عن الحادث . 
وكان الوالدان تم إيداع طفلهما الضحية في مركز رعاية تابع للبلدية حيث يعاني الطفل من “احتياجات خاصة” مع انفصال الأب والأم ، ورغم أن مركز الرعاية الذي وضع فيه تلقى انتقادات خطيرة من مفتشية الرعاية الصحية والاجتماعية عدة مرات إلا أن موظفي السوسيال وضعوا الطفل بهذا المنزل . و أكدت لهم البلدية أن المكان آمن.




وكانت حادثة الطفل “جون” قد أثارت جدل كبير في السويد  ، وذلك بعد هروب الطفل من منزل الرعاية بمفرده ودون أن يشعر الموظفين بهروبه أو كيف هرب ، ومن ثم  غرق الطفل في حوض سباحة بالقرب من منزل الرعاية الذي هرب منه ، والحادث وقع  بعد أسبوعين من إيداعه  في هذا المنزل.  كما تدخلت الحكومة السويدية بعدد من القرارات لضبط العمل في مراكز السوسيال وغلق العديد منها.

الطفل “جون”

 




قد يعجبك ايضا