المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

انتقادات لمدرسة سويدية تفصل بين الفتيات والفتيان في دروس السباحة




قررت إحدى المدارس في بلدية بوت شريكا خارج ستوكهولم تقسم الطلاب إلى مجموعتين في دورس السباحة، أي الفتيان بمجموعة والفتيات بمجموعة أخرى، الأمر الذي انتقده بعض الآباء.

حيث علق أحد الآباء الذي لم يرغب بالتصريح باسمه لقسم الأخبار في الإذاعة السويدية إيكوت على الأمر بالقول:

إنها مدرسة عادية تابعة للبلدية سوف يبدأ طفلي بالدراسة فيها. إنه يشعر بالغيظ فهو لا يفكر بذلك على الإطلاق. القوانين المدرسية تنص بوضوح أنه لا ينبغي القيام بذلك.






ووفقاً لما ذكرته الموجهة في مدرسة برون في بلدية بوت شيركا ماغدلينا إبيرهارسون، إن هذا التقسيم حصل بناءً على رغبة الطلاب، معظم الفتيات لا يشعرن بالارتياح عندما يظهرون من حوض السباحة. حيث تقول:

ذهبنا نحو هذا الخيار لأننا وجدنا العديد من الفتيات لهم تقاليد ومعتقدات خاصة تجعلهم لا يلتزمون ولا يرحبون بدروس السباحة مع الفتيان الذكور ، اننا نعتقد أن فضل الفتيان علس الفيات  ذلك يشعرهن بالراحة قدر الإمكان في حمام السباحة. بالطبع سنناقش هذا الأمر في المدرسة، قد نجد حلاً مختلف عما فعلناه.

اما هيلينا أوبيري سكرتيرة وزير التعليم غوستاف فريدولين فقد علقت على الأمر بالقول:

ليس في نيتنا أن نقرر عموماً ومع مرور الوقت تقسيم التعليم حسب الجنس. لا نريد أن يسمح لأمرٍ كهذا أن يمرر.







قد يعجبك ايضا