المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

اليونان تمنح الجنسية لــ “مصريان وألباني” أنقذوا مواطنين لها خلال حرائق أثينا

منحت اليونان، الأربعاء، جنسيتها لـ 3 مهاجرين أنقذوا العشرات من مواطنيها خلال حرائق العاصمة أثينا.

وجرى تجنيس الألباني جيك غاني، والمصريين إبراهيم محمود موسى، وعماد الهميمي، خلال مراسم بالقصر الرئاسي اليوناني، حضرها وزير الداخلية أليكسيس هاريتسيس، وذلك عقب توقيع الرئيس بروكوبيس بافلوبولوس مرسوما ينص على منح الأشخاص الثلاثة المذكورين الجنسية.




وقال الرئيس بافلوبولوس في كلمة له خلال المراسم، إن الشعبوية ومعاداة الأجانب تتنافى مع المبادئ الأوروبية.

وأضاف أن المهاجرين الثلاثة قدموا نموذجا جميلا.

لقاء الرئيس اليوناني مع المصريان والالباني اثناء منحهم الجنسية اليونانية

 

وقال موسى، في تصريحات لوكالة أثينا للأنباء، إنه في مثل حالات الطوارئ هذه “ليس هناك دين، ليس هناك أسود وأبيض- عندما يرى شخص ما شيئا ما مثل هذا، يجب عليه أن يذهب إلى هناك، بل ويقدم حياته للمساعدة في إنقاذ الناس”.






بدورها، قالت وزارة الداخلية اليونانية في بيان، إن المهاجرين الثلاثة قاموا بمساعدة عشرات المواطنين بينهم أطفال، من خلال التفاني في المخاطرة بحياتهم عبر إنقاذ الفارين من ألسنة اللهب بقوارب صيد الأسماك التي كانوا يعملون عليها.

وفي 23 يوليو / تموز الماضي، اندلعت حرائق على مساحات واسعة من غابات وبلدة “ماتي” شمال شرق العاصمة اليونانية أثينا، واستمرت لعدة أيام، وأدت إلى مصرع 98 شخصا وإصابة 180 آخرين بجروح، بحسب أرقام رسمية.