المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

أمريكا تخطط سراً. القضاء على حماس أو إعادة الفوضى الخلاقة للشرق العربي مرة أخرى

  تقرير خاص من SE24 يشير إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية تعتبر أن أحداث 7 أكتوبر هي صورة مصغرة لأحداث 11 سبتمبر ، و  أن الانظمة العربية مسؤولة  عن أحداث 7 أكتوبر  بشكل ما ، حيث  استطاعت حركة حماس الفلسطينية ضرب العمق الإسرائيلي  وتحطيم اسس توازن القوة في الشرق الأوسط و التي وضعتها الولايات المتحدة الأمريكي  مقدرات أمريكية في الشرق لا يمكن المساس بها  .




ووفقا للتقرير فإن البيت الأبيض ووزارة الدفاع الأمريكية ووكالة المخابرات الأمريكية  تعتبر أن أحداث 7 أكتوبر يتحمل مسؤوليتها عدد من الأطراف في المنطقة من ضمنها الأنظمة العربية التي فشلت في إضعاف حماس  – والتي فشلت في وقف الترويج للإرهاب والتطرف في المنطقة ، كما فشلت أمنياً الحصول على معلومات حول مبكرة حول هجوم حماس رغم العلاقات الوطيدة بينها وبين السلطة في غزة والتي يسيطر عليها حماس .




وفقاً للتقرير فإن كل من النظام المصري والأردني والسعودي والإماراتي ستحملون مسؤولية ما حدث في 7 أكتوبر ، وسوف يتحملون نتائج  استمرار قدرات حركة حماس العسكرية  ونجاح إيران في اختراق التواز الإقليمي ومراكز القوى في المنطقة عندما نجحت حماس في عبور الخدود الإسرائيلية براً وقتل وأسرى إسرائيليين، رغم معرفة البيت الأبيض بإن إيران هي الفعال الأول في دعم حماس ولكن الأنظمة العربية الحليفة للولايات المتحدة مسؤولة بشكل أو بأخر عن عدم قدرتها على خنق حماس داخل قطاع غزة .




ويشير التقرير أن الولايات المتحدة في حالة صدمة! وتعمل حالياً على إعادة ترتيب الوضع الأمني والعسكري في منطقة الشرق الأوسط ويتم الحديث حاليا حول عودة الفوضى الخلاقة في منطقة الشرق كما حدث في 2011 و2012 أو ما يسمى الربيع العربي ولكن بطريقة تدار  بشكل أخرى جديد يختلف عن ما حدث في 2011 من حيث الوسيلة، ولكنه يؤدي لنتائج مشابها تتلاءم مع تصورات الولايات المتحدة لإعادة التواز والمقدرات الامريكية مرة أخرى للمنطقة ، حيث قد تبحث عن حليف سعودي أخر قادر على قيادة السعودية نحو التطبيع مع إسرائيل ، وعن زعيم في مصر قادر على اقتطاع جزء من سيناء ، وعن بدائل أخرى في دول مثل العراق واليمن تخضع للنفوذ الأمريكي وليس النفوذ الإيراني . 




قد يعجبك ايضا