المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

الهجرة السويدية تنقل طالبي اللجوء لشمال السويد و تركز لأنهاء دراسة 100 الف طلب لجوء في 2017

المركز السويدي للمعلومات – اللجوء والهجرة :- قررت الهجرة السويدية وبسبب الانحفاض الحاد في عدد اللاجئين الواصلين  للسويد..عدد من الأجراءات في سياستها لادارة مراكز استقبال اللاجئين في السويد وأهم تلك الاجراءات:-

1- الاستمرار بنقل بعض طالبي اللجوء من مراكز سكنهم المؤقت في مدن جنوب السويد الي كامبات بشمال ووسط البلاد، وذلك لبعض اللاجئين الذين يسكنون بكامبات سوف يتم اغلاقها..لتوفير النفقات ، ..

حيث يوجود اماكن فارغة للسكن بكامبات بشمال ووسط السويد .  وبالتحديد في مقاطعات، نوربوتن، فيستربوتن، يمتلاند وفيسترنورلاند. وبعض مدن وسط السويد . 

 2- خفض أعداد موظفيها الذين يعملون بدوام كامل في المناطق الشمالية من السويد بنسبة 100-120 موظف خلال العام الجاري 2017.

3- التركيز على قضايا اللجوء خلال العام 2017. ويتمثل الهدف العام في حسم 105000 قضية من قضايا طالبي اللجوء خلال هذا العام. 



4-  ستعمل المصلحة على تقصير فترة دراسة طلبات الأشخاص الذين تقدموا بمعاملات لمّ الشمل أو طلبات تمديد رخصة العمل والدراسة، ما يعني الحاجة إلى المزيد من الموظفين العاملين في هذا المجال. 

 وأوضحت المصلحة، أنها ستعتمد هذا الخفض، تناسباً مع احتياجاتها وميزانيتها. وقال المدير الإقليمي هوكان هانسي: “من السابق لأوانه الحديث عن أعداد الموظفين الذين سيتأثرون بذلك. نعمل الآن بشكل مكثف من أجل إيجاد أفضل الحلول الممكنة لموظفينا”. 

وستواصل مصلحة الهجرة العمل بخطة الخفض هذه، إعتباراً من العام الجاري فصاعداً. ويعود سبب ذلك إلى انحسار أعداد طالبي اللجوء، وبالتالي الحاجة إلى عدد أقل من منازل إيوائهم وعدد أقل من الموظفين العاملين على استقبالهم. وستقوم المصلحة بوقفف العمل بـ 180 مسكن لإيواء اللاجئين في جميع أنحاء البلاد وبشكل تدريجي خلال فصلي الربيع، من ضمنها 34 مسكناً في المناطق الشمالية. التركيز على قضايا اللجوء الحالية لانجازها سريعا .

الجدير بالذكر انه يعمل في الوقت الحالي، لدى مصلحة الهجرة 830 موظفاً في منطقة الشمال. فيما يعمل نحو 8400 موظفاً في  عموم أنحاء البلاد. وتشمل مناطق الشمال لدى مصلحة الهجرة مقاطعات، نوربوتن، فيستربوتن، يمتلاند وفيسترنورلاند.

قد يعجبك ايضا