المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

الهجرة السويدية تسحب 11 ألف إقامة لجوء من مهاجرين معظمهم من جنسيات عراقية وسورية

أعلنت  مصلحة الهجرة السويدية عن سحب وإلغاء صفة اللاجئ أو حق الحماية من حوالي 11 ألف لاجئ ، حيث تم رفض تجديد إقامتهم المؤقتة أو سحبها لأسباب مختلفة  ، وقالت مصلحة الهجرة السويدية أن رقم 11 ألف يمثل إجمالي من سُحبت منه إقامة اللجوء والحماية المؤقتة خلال عام وأحد من يناير – ديسمبر  2023 ، وتتوقع أن يرتفع الرقم في عام 2024 .



 ومن بين الجنسيات التي تأثرت  بقرارات مصلحة الهجرة السويدية ، العراقيين  بنسبة أكبر والسوريين والصومال ودول أخرى ، ويقول  اللاجئ السوري ” محمد ” الذي تفاجأ بقرار ينص على سحب حق الحماية منه عندما تقدم بطلب لتجديد إقامته: “قدمت على تجديد الإقامة  بشكل طبيعي روتيني بهذه الفترة انتظرت  تقريبا شهرين أو ثلاثة، بعد انتهاء مدة الإقامة جاءني بريد  إلى البيت أنه تم سحب الحماية السياسية”



وأضاف اللاجئ السوري ، ” و برغم إني متزوج وعندي طفلين، طفل منهم معه إقامة تنتهي بنفس تاريخ إقامتي، والطفل الثاني عمره أربعة أشهر تقريبًا لم يأخذ إقامة، فأرسلوا لي أنه تم سحب الحماية السياسية لي، ويجب الانتظار حتى يتم فتح   تحقيق جديد بالهجرة.

اللاجئ السوري -محمد




ويوضح  المهاجر السوري محمد لراديو السويد ، أن القرار الذي تسلمه من مصلحة الهجرة لم يتضمن الأسباب التي أدت إلى سحب صفة اللاجئ منه، لكنه يعتقد بأن الأمر مرتبط بزيارة قام بها مع أسرته إلى بلده الأم: حيث قال ”  اعتقد السبب أني قمت بزيارة  البلد الأم سوريا – هذا هو السبب، لكن أنا زرته لأغراض طبية اضطرارية “.



ووفقًا للإحصائيات المنشورة فقد قامت مصلحة الهجرة بإلغاء تصاريح الإقامة لعشرة آلاف و136 شخصًا، وسحبت أيضًا صفة اللاجئ أو حق الحماية من 850 شخصًا العام في عام وأحد فقط هو 2023، وهو ما يشكل زيادة كبيرة مقارنة بأرقام عام 2022، حيث تم إلغاء 4478 تصريح إقامة، وسحب 370 صفة لاجئ.



لإكمال التقرير باللغة العربية حول سحب الإقامات ووقف تجديدها للاجئين من سوريا والعراق ..2024

تابع من هنا