المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

المحكمة العليا السويدية تلغي حكم بسجن زوجين أساءوا رعاية ابنتهم الطفلة…و إعادة الطفلة لهم !

  صدر حكم من المحكمة العليا السويدية  اليوم الجمعة 27 ديسمبر ،  ضد زوجين سويديين كان قد تم الحكم  عليهما في محكمة  يوتبوري المحلية بالسجن لمدة ثلاثة سنوات ، بسبب الإهمال الجسيم ضد ابنتهم التي تبلغ من العمر 17 شهر ، … المحكمة العليا السويدية حكمت بحكم جديد وألغت الحكم الصادر سابقا من محكمة يوتبوري  بسجن الزوجين ، والحكم هو الغرامة بدلا من السجن .. !




وقررت المحكمة العليا السويدية بدفع الزوجين غرامة 55 ألف كرونة سويدية   ،  بسبب الإهمال الجسيم وسوء رعاية ابنتهم الطفلة  …

حيث كان الزوجين انجبوا طفلة وفرضوا عليهم نظام تغذية نباتي ، واستخدموا الطب البديل في علاج ابنتهم ،  ، ووفقا للقضية  التي تعود إلى فبراير 2019 ، جاءت الفتاة البالغة من العمر 17 شهرًا إلى غرفة الطوارئ في مستشفى يوتبوري ،  وهي تعاني من سوء التغذية الحاد وخطر يهدد حياتها .



ووفقًا للمدعي العام السويدي  Ximena Bene ، فإن النظام  الغذائي للطفلة كان يتكون إلى حد كبير من  نظام نباتي. ولا يوجد أي أنواع البروتين و مشتقات الغذاء الطبيعي المعتاد للطفل في هذه  المرحلة العمرية ، كما ستخدم الأب والأم علاجات الطب البديل عند مرض الطفلة دون الذهاب بها للرعايا الطبية السويدية .

صورة من قاعة المحكمة ..تظهر من اليمين الزوجة ثم الزوج ثم المحامية – اضغط لمزيد من التفاصيل والصور

 

وعلل الأب والأم أنهم يرغبون بطعام صحي لطفلتهم ، التي تعاني أيضا من التحسس الغذائي  . مما جعل المستشفي يبلغ هيئة الرعايا الاجتماعية والشرطة ، بوجود ضرر وخطر على الطفل من  والديها.






  وكانت محكمة يوتبوري نظرت بالقضية بالسابق وأصدرت حكم بالسجن ثلاث سنوات ، وهو أمر لا توافق عليه المحكمة العليا.  التي  قد خلصت إلى أن الوالدين لم يتصرفا بأي نية خبيثة ، ولكن ربما أن  الوالدين تصرفا بإهمال ، لكن ليس لديهم نوايا شريرة ، وبالطبع لا ينبغي الحكم عليهم بأي عقوبة بالسجن وأن المشكلة هي رغبة الزوجين في حياة غذائية افضل للطفلة ،  ولكنهم اخطاءوا ، لذلك الحكم بغرامة هو أمر كافٍ.




وقد  علقت هيئة الرعايا الخدمات الاجتماعية – سوسيال  LVU  قولها  ” إن الفتاة تعيش حاليًا مع والدتها ووالدها   وما زالت عائلة مجتمعة . ولكن لا تزال  LVU والخدمة الاجتماعية على اتصال منتظم مع الأسرة ومتابعة رعاية الزوجين للطفة . ووجدت الخدمة الاجتماعية – السوسيال –  في تحقيقها أنها عائلة محبة وأن الوالدين يعتنين بالفتاة الطفل بشكل جيد ورائع .






 
المصدر