المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

المانيا : القبض على لاجئ هدد عائلته بالعنف لإجبارها على العودة إلى سوريا ومغادرة ألمانيا

قامت قوات خاصة من الشرطة الألمانية بإلقاء القبض على لاجئ سوري يدعى ” ابو فراس”  في ولاية زارلاند الألمانية  بعد أن قام بتهديد عائلته زوجته وبناته الاثنين وابنه ، لإجبارها على العودة معه إلى سوريا، فيما ترفض العائلة فكرة العودة إلى سوريا او زيارتها .

قامت قوات خاصة من الشرطة الألمانية بإلقاء القبض على لاجئ سوري يدعى ” ابو وليد” 42 عام   في ولاية زارلاند الألمانية  بعد أن قام بتهديد عائلته زوجته 39 عام  وبناته 16 و18 عام  الاثنين وابنه 12 عام  ، لإجبارها على العودة معه إلى سوريا، فيما ترفض العائلة فكرة العودة إلى سوريا او زيارتها .




وقالت صحيفة بيلد الألمانية واسعة الانتشار في ألمانيا إن القوات الخاصة في الشرطة الألمانية ألقت القبض على اللاجئ ” ابو وليد ” سوري الجنسية بعد ان البغت زوجته وابنته الكبرى انه  هدد عائلته باستخدام العنف إن لم توافق على العودة معه إلى سوريا.

وأشارت الصحيفة إن الشرطة قبضت على اللاجئ السوري في مدينة زارلويس في ولاية زارلاند الألمانية  وهو في سيارته الخضراء في زقاق وسط المدينة بعد مراقبته ، وقامت باعتقاله وحاول المقاومة فطرحته الشرطة أرضاً وقامت بتكبيله .




وقامت الشرطة أثناء العملية بإغلاق الشارع الرئيسي المؤدي للزقاق، كما أن سيارات الإسعاف كانت مجهزة تحسباً لأي طارئ.

وبحسب الصحيفة فإن عائلة الرجل لم توافق على العودة معه إلى سوريا لأنها تريد أن تبقى في مكان آمن بعيد عن الحرب، الا ان الرجل  انذر عائلته الى قبل اجازة الصيف لتجهيز انفسهم للعودة والسفر الى سوريا والا سوف يقوم

” بتكسير رؤسهم ودفنهم في المانيا ” وفقا لأقوال عائلته ، وانه هددهم بسكين كبير ، مما جعل الشرطة الألمانية تصنيف الرجل انه خطر على المجتمع والأمن .



وقال المتحدث باسم الشرطة في زاربروكن عاصمة ولاية زارلاند: “الرجل لاجئ سوريّ في ألمانيا. قرر العودة إلى وطنه، وأراد أن يأخذ عائلته التي تعيش معه هنا”.

ويتم الآن استجواب الرجل للتحقق من حقيقة التهمة الموجهة له بـ”تهديد” عائلته لإجبارها على العودة، وفقاً للصحيفة.