المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

الــ (Försäkringskassan) سوف تراجع قراراتها بعد انتقادات للتشدد في منح “نقدية المرض”

انتقادات متزايدة ومستمرة من المواطنين في السويد حول رفض  صندوق التأمينات الصحية (Försäkringskassan)  منحهم تعويضات المرض المؤقتة والدائمة ، ولذلك قررت هيئة التأمينات السويدية مراجعة طريقة إدارته وإصدار القرارات، وذلك بعد انتقادات طالتها بسبب زيادة عدد حالات الرفض لنقدية المرض (sjukpenning) .




وزاد رفض التأمينات الاجتماعية لمنح نقدية المرض زيادة حادة في السنوات الأخيرة، فالكثير من الأشخاص لديهم أمراض تمنعهم من العمل جزئياً أو كلياً .. ولكن ترفض هيئة التأمينات السويدية منحهم تعويضات نقدية ، ولهذا قررت الإدارة العليا للصندوق الآن مراجعة تعاملها  في إصدار قرارات الرفض، لمعرفة إلى أي مدى ترتكز إجراءات  (Försäkringskassan)  على القانون .




ووفقا لراديو السويد فأن  المشكلة في قرارات (Försäkringskassan)  هي أن  شروط منح النقدية المرضية  مشددة  ، وتضع شروط  في إثبات المرض قد تكون معقدة ، حيث يجب على التأمينات التأكد من أن الوثائق كالشهادات الطبية والمعلومات الفردية كافية ، ووجود تقرير من مكتب العمل يتوافق مع التقرير الطبية بعدم إمكانية عمل الشخص . وإذا رأى موظفو التأمينات أن الشهادات الطبية غير موثوقة فسيؤدي ذلك إلى رفض الطلب.




 وقد يؤدي تغيير (Försäkringskassan) لطريقة تعاملها مع طلبات الدعم لمن لديه مرض أو إعاقة ، وتبين أنها لم تكن على حق سابقاً في معالجة هذه الطلبات ، فسيؤدي ذلك إلى أزمة ثقة داخل السلطة وبين المواطنين ”.




قد يعجبك ايضا