المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

استمرار المقترحات للاحزاب السويدية قبل انتخابات 2018..ومطالبات لإلغاء تقديم طلبات اللجوء من داخل السويد

 




 

استمرار المقترحات لتشديد اجراءات الهجرة واللجوء للاحزاب السويدية قبل انتخابات 2018

مقترح لإلغاء إمكانية تقديم طلبات اللجوء من داخل السويد 

أظهرت النتائج النهائية  للاجتماع الموسع الذي عقده حزب المحافظين في نهاية الأسبوع الماضي، تأييدا كبيراً بين أعضائه لفرض قوانين وإجراءات أكثر شدة فيما يخص سياسة اللجوء في البلاد.

 






 

1- معرفة وافية باللغة السويدية والمجتمع، حيث طالبا بإجراء فحص عن المجتمع السويدي يقدم بالجامعة كشرط للحصول على الجنسية.

2-العمل والمقدرة على الإعالة الذاتية.

3- تمديد فترة الانتظار اللازمة للحصول على الجنسية لتصبح 7 سنوات في الحالات العادية و6 سنوات للمسجلين كعديمي وطن او لديهم صفة لاجئ.

 



 

4- منح الأشخاص الحاصلين على عمل ويستطيعون إعالة انفسهم ولديهم معرفة كافية باللغة والمجتمع السويدي الجنسية قبل ثلاث سنوات (عما عليه في الشرط السابق).

5- إمكانية سحب الجنسية

6- معاقبة سوء استعمال جواز السفر السويدي.

وكان مقترح بمسودة مقترحات حزب المحافظين ،طالبت برفع فترة انتظار طالب اللجوء المرفوض بالسويد رفض نهائي ،الي 10 سنوات لكي يستطيع اعادة فتح ملف لجوءه مرة اخري ،الا ان هذا المقترح كان له ردفعل معارض كبير .. رفض اضافته لمسودة المطالبات القانونية .. علما ان حاليا الفترة هي 4 سنوات فقط .



حزب المحافظين بعد تولي أولف كريسترسون لرئاساته يبدي رغبة بتغير سياسة اللجوء في أوروبا عموماً على المدى البعيد وذلك بإلغاء حق طلب اللجوء من داخل دول الاتحاد ودعم نظام حصص اللاجئين بالأمم المتحدة بدلاً من ذلك..

بالإضافة لفرض شروط جديدة تتعلق بالحصول على الجنسية السويدية كشرط اللغة وتقديم اختبار عن المجتمع السويدي.

 




 

وكان حزب المحافظين قد شهد تراجعاً كبيراً في شعبيته هذا العالم ما دفع رئيسة الحزب أنا شينبري باترا للاستقالة في شهر آب أغسطس الماضي.

وطالب قياديان بالحزب في وقت سابق بتشديد متطلبات وشروط للحصول على الجنسية السويدية ضمن 6 بنود التي تم  ذكرها اعلاه ..