المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

العثور على جثة الفتاة السويدية في نهر ببلدية Tollarp..والشرطة تعتبر الجريمة اغتصاب وقتل

بعد أكثر من أسبوع من الاختفاء وظهور أدلة عن مقتل الفتاة السويدية إميليا لوندبيرغ ، أكدت الشرطة السويدية اليوم الثلاثاء، أنها عثرت على جثة إميليا لوندبيرغ ، البالغة من العمر 20 عامًا ، في مياه نهر بمنطقة Vramsån شمال شرق بلدية Tollarp 

موقع العثور على جثة الفتاة في النهر

وعثرت الشرطة على الجثة من خلال الكلاب المدربة التي استطاعت رصد جثة الفتاة قي عالقة بين الأغصان في مجرى النهر ، وبدأت الشرطة تحقيقًا مبكرًا في الاغتصاب البشري ، والاتجار بالبشر ، إلا أن الشرطة السويدية قالت لا يوجد مشتبه به إلى الآن .




ووفقا لعائلة الفتاة والشهود المتوفرين ، فأن آخر مرة شوهدت  فيها الفتاة المختفية إميليا لوندبيرغ   ، كان يوم الجمعة الماضي خارج منزلها  . وكانت بصحبة  شاب لديه دراجة هوائية . ومنذ ذلك الحين اختفت دون أن يترك لها أي أثر –  وبدأت الشرطة السويدية منذ هذا الوقت حملة بحث كبير مع العديد من المتطوعين إلا أن اكتشفت أدلة تؤكد مقتل الفتاة  .




وتعتقد الشرط أن اختفاء الفتاة يتعلق بالاتجار بالبشر والاغتصاب البشري ، حيث توجد شكوك حول احتمال ارتكاب جريمة…كما أن الشهود يقولون أن الفتاة ظهرت لأخر مرة مع شاب ضخم الجسم  ،و لم تستطيع الشرطة الوصول إليه أو معرفة من هو ، وما علاقته بالفتاة ؟

الفتاة المختفية إميليا لوندبيرغ

بالإضافة إلى العائلة نفسها ، شاركت المنظمة التطوعية Missing people أيضًا في البحث عن الفتاة . ، وقالت المنظمة ، ، ، ووفقا لبيان الشرطة فأن الفضية سوف يتم التحقيق فيها كــ جريمة قتل واغتصاب بشري بعد العثور على الجثة في النهر وعلامات الاغتصاب البشري الاولية .

 

الفتاة إميليا لوندبيرغ يعتقد أن تم اختطافها





قد يعجبك ايضا
error: Content is protected !!