المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

الشرطة تضبط رئيس النمسا وزوجته متلبسين بخرق الحجر الصحي في مطعم وتطبق القانون عليهم

ضبطت الشرطة النمساوية رئيس البلاد ألكسندر فان دير بيلين وزوجته دوريس شميداور داخل مطعم بالعاصمة فيينا، بعد بدء وقت الغلق المفروض في إطار تدابير مكافحة كورونا.




وأكدت الشرطة أنها وجدت الرئيس خلال تفتيش في مطعم مفتوح بقلب مدينة فيينا، وقال ضباط الشرطة  إنهن شعروا بالصدمة ، ونفذوا القانون ، وتم  تحرير مخالفة  للرئيس ولزوجته فورا ، وتم الطلب منهم مغادرة المطعم فورا ، ووجهت المخالفة للجهات القضائية المختصة للنظر فيها.




واعترف الرئيس بذلك، متحدثا لصحيفة “كرونن تسايتونغ” النمساوية في عددها اليوم الأحد (24 ماي 2020) وقال: ” لقد تجاذبنا أطراف الحديث وللأسف أغفلنا الوقت”. وأعرب فان دير بيلين عن شعوره بالندم قائلا: “أنا آسف لهذا حقا، لقد كان خطأ”.

الرئيس النمساوي وزوجته

وذكرت الصحيفة أن مشروباتٍ كانت موجودة على الطاولة أمام فان دير بيلين وزوجته عندما تم تفتيش المطعم في الساعة الثانية عشرة والثلث صباحا.




وتنص القيود المعمول بها في النمسا حاليا على أنه على المطاعم والحانات أن تفتح أبوابها فقط حتى الساعة الحادية عشرة مساء، أو دفع غرامات تصل إلى 30 ألف يورو.

غير أن المطعم كان قد أغلق أبوابه رسميا بالفعل قبل وصول الشرطة، لكن فان دير بيلين وزوجته ظلا جالسين في الحديقة.






وهذا ثاني إحراج يحدث لمسؤول نمساوي كبير بسبب إجراءات مواجهة كورونا، إذ تسببت أول زيارة رسمية خارج فيينا منذ بداية أزمة كورونا لمستشار النمسا زباستيان كورتس في توجيه انتقادات لاذعة له، بعد ظهوره في وادي كلاينفالزرتال دون كمامة ودون احترام مساحة الأمان البالغة مترا واحدا بينه وبين الآخرين.