المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

الشرطة السويدية .. عمليات الاحتيال في تزايد على موقع أمازون السويدي

كان افتتاح موقع أمازون السويدي بمثابة الخبر الرائع للمتواجدين في السويد .. ولكن مع الوقت أصبح الموقع السويدي لأمازون غير ذو ثقة في وسائل الدفع .. حيث تلقت الشرطة السويدية مئات البلاغات عن عمليات احتيال المرتبطة بموقع أمازون السويدي… ؟




وفي تقرير لصحيفة  قالت فيه إن الكثير من زبائن موقع أمازون في السويد تعرضوا للأحتيال ودفع فواتير شهرية لا علاقة لهم بها ، حيث يشترى المحتالين عبر الإنترنت منتجات من عملاق التجارة الإلكترونية أمازون باستخدام أسماء أشخاص آخرين يجدوا أنفسهم مضطرين للدفع أو الخصم من بطاقتهم الائتمانية.




إيفيان هي أحد زبائن موقع أمازون السويدي ولديها حساب في الموقع ، تقول إنها   تعرضت لمحاولة احتيال مرتين، حيث تلقت في احد المرات بريداً إلكترونياً من “أمازون” فيه شعارهم وألوانهم وكل شيء يخصهم ويطلب منها الدفع… وفي المرة الثانية وجدت فاتورة شهرية تم خصمها من بطاقتها الائتمانية 




 بينما يقول ” بيتر” وهو أيضا احد المتعاملين مع متجر أمازون السويد ، انه وجد بريد إلكتروني من إدارة أمازون يعتذر فيه عن وجود فواتير صدرت بالخطأ باسمه ويطالبه بتتبع الرابط المرسل بالضغط عليه لإلغاء الفاتورة ، ولكن بيتر أدرك  بعد التدقيق أنها عملية احتيال ن وأن المرسل شخص محتال لديه تصميم وأسلوب البريد الحقيقي لمتجر أمازون السويد 




في المقابل قالت الشرطة السويدية أنها تلقت  بلاغات كثيرة من أشخاص قالوا إن محتالين استخدموا بياناتهم الشخصية لطلب منتجات عبر أمازون. وقالت إحداهن إنها تلقت في غضون ثلاثة أيام ثلاث رسائل تقول إن شركة Arvato Payment ، نيابة عن أمازون، طلبت تقريراً ائتمانياً عنها. وهي شركة تفحص الوضع المالي للمشتريين عبر الإنترنيت وقامت لاحقاً بتقديم بلاغ للشرطة .




مدير العلاقات العامة في أمازون السويد لأفتونبلادت نيك كابلين – أن شركة أمازون لا نتسامح ولا تتهاون  مع الاحتيال. وتقوم بمراجعة كل البلاغات وتصحيحها فوراً  ، وأن الشركة لديها نظام أمنى هو الأكبر والأقوى عالميا . وسوف تتابع كل التقارير والبلاغات حول طرق الاحتيال التي تصل إليها.




قد يعجبك ايضا