المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

الشرطة السويدية : ضبط ملايين الكرونات وسبائك ذهبية بعد مقتل العراقي مهدي “دوملي” في رينكيبي

 بعد  العراقي مهدي “دوملي” ، واسمه عبد المهدي بكر الهادي، البالغ من العمر 27 عامًا  ، وهو احد قادة  عصابة رينكيبي 3 ، والتي ترتبط  كشفت الشرطة السويدية أن مهدي كان لديه أعمال إجرامية عديدة بين التهريب وتجارة المخدرات والسلاح ، إضافة لغسيل الأموال .



وكان مهدي ينتمي إلى شبكة Death Patrol الإجرامية وأدين بارتكاب عدة جرائم خطيرة،   كما أعلنت الشرطة إنه تم تفتيش منزل  العراقي مهدي “دوملي”  في رينكيبي. وتم العثور على مئات الآلاف من الكرونات النقدية والسلع الذهبية التي تقدر قيمتها بالملايين . ولابد من مصادرة كل شيء وإعداد تقرير بغسيل الأموال ضد مهدي  .



وقال ماتس إريكسون من الشرطة “فيما يتعلق بالجرائم الخطيرة، نقوم في كثير من الأحيان بالعديد من عمليات تفتيش المنازل”. كما أن الشرطة ليس لديها مشتبه به في حادث إطلاق النار المميت ولم يتم القبض على أحد.

 




ووفقاً لبيان الشرطة السويدية  رجل بعد أن تعرض   عليه عدة مرات في منطقة  رينكيبي ، وحسبما أكدت الشرطة. فالشاب  لديه سجل إجرامي طويل وكان أحد النقاط المحورية ومستهدف من الشرطة السويدية .




والشاب الذي أصيب ثم توفي متأثر بجراحه  في الثلاثينيات من عمره. وأصيب بعدة ونقل إلى المستشفى.  وفي وقت لاحق من نفس اليوم ، أعلن عن الشاب. – وتم التأكد من وفاته ، وتصنف الجريمة  على أنها   ، كما يقول الضابط المناوب في شرطة ستوكهولم.

 

عبد المهدي بكر الهادي، البالغ من العمر 27 عامًا -تحدث سابقاً مع صحيفة أكسبريسن عن الحياة والجريمة ، ورغم ذلك استمر في العمال الإجرامية



كما تم إبلاغ أقارب الشاب بالحادث ، وتم فتح تحقيق أولي في  . وبحسب معلومات Expressen ، فقد كان للرجل  منصب مركزي في شبكة “دورية الموت”. كما  أن  الشاب   أدين سابقًا بسلسلة طويلة من الجرائم ، كما أنه شارك في التحقيق في إحدى حوادث الأخيرة في ستوكهولم ، وفقًا لمعلومات Expressen. ويعتقد أن هذا الشاب قد تفتح الطريق لحوادث أكبر انتقامية في الفترة القادمة

عبد المهدي بكر الهادي، البالغ من العمر 27 عامًا




 

 

قد يعجبك ايضا