المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

الشرطة السويدية تكذب ! تصوير الشرطة أثناء القيام بعملها ليس ممنوع وليس جريمة

 ذكرت وسائل إعلام سويدية أن مجموعة من النشطاء والمحاميين وصحف سويدية اتهمت الشرطة السويدية “بالكذب” من خلال تروييج منشورات تحتوي على معلومات غير صحيحة في محاولة لترويع المواطنين السويديين ، ووفقا لصحيفة SE24 ،  نشرت الشرطة معلومات خاطئة على احد حسابتها الرسمية على وسائل التواصل الاجتماعي ” انستغرام” ، قالت فيه : –  أن كل من  يقوم بتصوير تدخلات وانشطة الشرطة أو قيام الشرطة بمهام الاعتقال أو التفتيش أو المداهمات في الأماكن العامة  فهو مذنب في الغالب بارتكاب جريمة التصوير المسيء. 




 وأضافت الشرطة في منشورها :-  “لقد لاحظنا زيادة في وقوف الأشخاص  وقيامهم بالتصوير  للمهام التي نقوم بها.  مثل تصوير مهام الشرطة ضد أولئك الذين نتدخل ضدهم و هم في وضع ضعيف لاعتقالهم لأسباب مختلفة وفي معظم الحالات قد يعني  قيامك بالتصوير  بأنك مذنب بارتكاب جريمة التصوير العدواني”. .




وقالت مجموعة محاميين على الفيس بوك ، و أستاذ القانون السويدي مارتين شولتز  أن تصوير تدخلات الشرطة “في الأساس” ليس جريمة ، و أن  ادعاء رجال الشرطة على Instagramming هو كذب صريح. وأن الشرطة تحاول ترويع المواطنين   من خلال نشر معلومات غير صحيحة ومن خلال عدم معرفة المواطنين بنص القانون ، حيث ينص القانون الجنائي في السويد على أن الشيء الوحيد الذي يُعاقب عليه باعتباره التصوير الفوتوغرافي المسيء هو تصوير شخص سرا “في منزل أو في مرحاض ، أو في غرفة تغيير الملابس أو مكان آخر مشابه”.




كما  كتب المدعي العام السويدي على حسابه الشخصي على انستغرام ” أنه من المقبول “بشكل عام” تصوير التدخلات التي تقوم بها الشرطة طالما أن عمل الشرطة قانوني .. تصوير تدخلات الشرطة التي تحدث في الهواء الطلق في مكان عام هو أمر قانوني تمامًا.

منشور الشرطة السويدية

وقامت الشرطة السويدية بعد هذه التعليقات والانتقادات بحذف المنشور في النهاية مشيرًا إلى وجود “حالة مزاجية سيئة في قسم التعليقات”. ولم يتم تصحيح المعلومات غير الصحيحة من قبل هيئة الشرطة.




قد يعجبك ايضا