المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

مدير الهجرة السويدية “ميكائيل ريبنفيك” لا عودة الى منح الإقامات الدائمة مجدداً للاجئين في السويد !

 




 

قال المدير العام لمصلحة الهجرة السويدية ميكائيل ريبنفيك إنه لن يكون هناك مستقبلاً للعودة من جديد الى نظام منح تصاريح إقامة دائمة لطالبي اللجوء في البلاد.

وان النظام الذي سوف يتم اتباعه في منح الاقامات في السويد ، هو نظام الاقامات المؤقتة للجميع  كما هو الوضع الحالي، ولا يمكن لاي لأجي مهاجر للسويد الحصول علي الاقامة الدائمة، الا بالشروط التي تطبق حاليا كما يالي :

 






 

1- اقامة 13 شهر لمن يحتاج حماية لاسباب الصراعات في بلده الاصلي ،وتجدد عامين اذا استمرت الحالة الامنية الخطيرة في بلده الاصلي ، وتجدد الي اقامة دائمة في التجديد الثاني ،اذا استمرت ايضا الحالة الامنية الخطيرة في بلده الاصلي 

2- الاقامة 3 سنوات لمن يحتاج الي حماية ولجوء لاسباب خطر خاص علي حياته الشخصية هو او عائلته بغض النظر عن حاله بلده الاصلي، ثما ينطبق التجديد اعلاه لمدة عامين فقط ثما التجديد الي دائمة 

3- كل من حصل علي اقامة لجوء او حماية مؤقتة 13 شهر او 3 سنوات بالسويد ،يستطيع التجديد الي دائمة اذا استوفي شروط العمل والدخل والاعالة ودفع الضرائب ،وفقا لمنظومة اللوائح المحددة لهذا الشرط .



وكانت الحكومة السويدية قد شددت من سياسة اللجوء بعد التدفق الكبير للاجئين الذي شهدته في خريف عام 2015 – 2016. ومن بين تلك التشديدات منح تصاريح بالإقامة المؤقتة لمدة ثلاثة أعوام حيث تمكنت الحكومة من إمرار المقترح وإقراره من قبل البرلمان في العام الماضي.

ويرى ريبنفيك في حديثه لبرنامج “المهمة المحددة – UP” الشهير الذي يبثه التلفزيون السويدي، أن العودة من جديد الى منح تصاريح الإقامة الدائمة أمر لن يحدث بالسويد مرة اخري !.

 




 

ودخل التغيير القانوني حول منح تصاريح الإقامة المؤقتة حيز التنفيذ اعتبارا من 20 تموز/ يوليو من العام الماضي 2016 ويستمر مفعوله لمدة ثلاثة أعوام 2019 وقررت احزاب سويدية عديدة تجديد القانون ليكون قانون دائم في السويد .

وأدى تشديد سياسة اللجوء الى توجيه انتقادات حادة الى الحكومة كما ساهم في خلق انقسام بين حزبي الائتلاف الحكومي، الاشتراكي الديمقراطي والبيئة، حيث كان الأخير معارضا لذلك.

 



 

وذكرت احزاب سويدية عن موافقتها لاستمرار سياسة منح الاقامة المؤقتة لجمبع المهاجرين اللاجئين في السويد واستمرار تشديد متطلبات لم شمل .

الا ان  المتحدثة باسم سياسة الهجرة في حزب البيئة ماريا فيرم قالت”   أن طموح الحكومة هو أن السويد يجب أن تعود الى العمل بـ “سياسة لجوء إنسانية دائمة ” بعد الانتخابات 2018  وسوف نعمل لي هذا .

 



 

غير مؤكد

وعبر رئيس الحكومة ستيفان لوفين عن عدم يقينه حول الكيفية التي ستكون عليها قوانين اللجوء في المستقبل.

وقال: “لا أعرف. ليس من الممكن الحديث عن الأمر الآن. عندما تنتهي فترة ذلك، سنعلم حينها كيف تبدو الظروف”.

وتجري حالياً مفاوضات في الاتحاد الأوروبي بشأن سياسة مشتركة للاجئين.

وقال ريبنفيك لبرنامج UP: “إذا جرى إمرار المقترحات المطروحة الآن، فسيتم التفاوض عليها كثيراً، عندها لن نعود أبداً الى سياسة اللجوء القديمة”.

 







 

 

 

قد يعجبك ايضا
error: Content is protected !!