المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

السويد تدرس إعادة فرض الخدمة المدنية الإلزامية التي تدعم المجتمع في حالة الحروب

  الخدمة المدنية الإلزامية قد يتم اعتمادها مجدداً هذا ما تدرسه الحكومة السويدية حالياً ، وذلك يعني إن بجانب التجنيد الإجباري في الجيش – يمكن تدريب المواطنين السويديين على الأنشطة ذات الأهمية المجتمعية في حالة الحروب ، مثل الرعاية الصحية وخدمات الإنقاذ والإخلاء وتوزيع المؤنة في حالة التأهب الشديد أو الحروب.




مصلحة الطوارئ المدنية السويدية MSB ومحقق حكومي اقترحا استئناف الخدمة المدنية، كما ترغب خدمات الطوارئ في استعادة إمكانية الوصول للأشخاص الذين يقدمون الخدمة المدنية ممن يمكنهم التفاعل في حالات التأهب القصوى والحروب ،




 

وبحسب يوران ميلن، نائب مدير خدمة الإنقاذ في يونشوبينغ. سيتم تدريب الآلاف ممن ستفرض عليهم الخدمة المدنية الإلزامية، والذين قد تكون هناك حاجة إليهم في الأزمات الشديدة أو الحروب . اليوم يوجد فقظ أربعون مدنياً على أهبة الاستعداد في حالة وقوع حرب في مقاطعة يونشوبينج كاملاً ، ويقول  و يوناس نيلسون  وهو احد الأربعين شخص المؤهلين للدفاع المدني في حالة الحرب ، إنه    سيعمل مع خطوط الكهرباء إذا طلب منه ذلك، ستكون مهمتنا هي نصب أعمدة وسحب الخطوط وإصلاح أنواع مختلفة من خطوط الكهرباء، التي تنهار بسبب الحرب.

 




وبحسب يوران ميلن، نائب مدير خدمة الإنقاذ  :-    نحتاج لوجود الخدمة المدنية لمن تتراوح أعمارهم بين الثامنة عشر والعشرون عاماً – وكبار العمر ، حيث من هم أكبر سيكونون في خدمة التجنيد والاحتياط ، لكن الأمر سيستغرق وقت طويل  قبل أن يتعلم الشخص.  لأن مهامهم هي إعادة الإعمار الأولي بسبب الحرب المستمرة افتراضياً ،  وهذا يحتاج قتاً طويلاً.

ويريد يورن ميلن أيضاً تسجيل الأشخاص الذين عملوا كرجال إطفاء في الماضي في الخدمة المدنية، هذا وقد وعدت الحكومة بالتوصل إلى قرار بشأن موضوع الخدمة المدنية بداية العام الحالي 2023.




قد يعجبك ايضا