fbpx
المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

السويد : الحُكم على امرأة سويدية بالسجن 15 عام لانضمامها لتنظيم الدولة

في أول حُكم من نوعه ضد أمراه سويدية 29 عام “أصول سويدية” حكمت محكمة عراقية اليوم الأحد 26 مايو على امرأة سويدية بالسجن لمدة 15 سنة بسبب ارتباطها بتنظيم الدولة في العراق وسوريا ، و المرأة وهى سويدية ، مسيحية اعتنقت الإسلام في يوتبوري السويد في 2013 ، وتزوجت من سويدي من أصول عراقية في السويد ، وانجبت منه 3 أطفال .




والمرأة سافرت مع زوجها إلى سوريا والعراق للانضمام إلى تنظيم الدولة الذي أعلن قيام دولته في محافظات عراقية وسورية عام 2014، واستقرت بالعراق في الموصل ، إلى أن سقط التنظيم عام 2018، وتم القبض على المرأة ـ حيث قتل زوجها السويدي العراقي في معارك تلعفر -العراق ، وتم اعتقال المرأة السويدية في سجن بغداد النسائي ، واستطاعت إرسال أطفالها الذين سجنوا معها إلى أهل زوجها في العراق .




وتابعت السفارة السويدية إجراءات المحاكمة ونقل مراسل التلفزيون السويدي معلومات المحاكمة من بغداد كالتالي ..

المرأة السويدية في لقاء مع التلفزيون السويدي ببغداد – لم تريد كشف هويتها

لماذا حكمت المحكمة العراقية بــ 15 سنة في السجن على امرأة سويدية ؟

– قال القاضي في حكمه إن هناك أدلة كافية لإظهار أن هذه المرأة كانت تعرف ماذا كانت تفعل عندما سافرت إلى سوريا والعراق. إنه يعتقد أنها تعلم أنها ذاهبة للعيش مع منظمة إرهابية. لذلك ، اعتبر القاضي أنه ينبغي الحكم عليها بتهمة التعاون مع داعش ،







ماذا كان رد فعل المرأة على الحكم؟

– المرأة تقول إنها بريئة. لقد لحقت زوجها لأنه أخذ أطفالها إلى سوريا ، كما تقول. هي نفسها تقول إنها تكره داعش وأنها ولدت مسيحية وأنها لا تتعاطف مع ما قامت به المنظمة الإرهابية .

ماذا يعني هذا الحكم؟

– هذه هي المرة الأولى التي يُحكم فيها على مواطن سويدي بسبب صلاته بتنظيم داعش الإرهابي في العراق.

وقد واجهت هذه المرأة السويدية البالغة من العمر 29 عامًا محكمة عراقية في أكتوبر 2018 ، وتم إطلاق سراحها من التهم الإرهابية ، لكن حُكم عليها بالسجن لمدة ستة أشهر لأنها دخلت العراق بطريقة غير شرعية. منذ ذلك الحين ، كانت في سجن نسائي في بغداد. لكن منذ حوالي شهر ، رفض النظام القضائي العراقي الحكم بالبراءة وأعاد محاكمتها بالسجن 15 عام .






قد يعجبك ايضا