المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

السويدية سيسيليا التي هاجمت المتطرف موميكا “أرفض حرق القرآن ومستعدة للعقوبة”

تحدثت السويدية سيسيليا ساف التي حاولت منع حرق القرآن أمام السفارة الإيرانية في مدينة ستوكهولم يوم الجمعة الماضي.   وقالت إنها فعلت ذلك بعد أن خططت للتعبير عن رأيها في رفض حرق نسخ من الكتاب المقدس للإسلاميين  ، وأضافت أرفض حرق القرآن ، مثل هذه الأعمال تسببت في تكبّد السويديين عواقب سلبية.   هذا  الهراء كافياً يجب أن يتوقف ! يجب أن أقول كلمة “لا”، كفى من هذه السلوكيات السخيفة





  وأوضحت السيدة سيسيليا ،  في حديثها لصحيفة “إكسبريسين” أن قراءتها للأخبار حول خطة حرق المصحف المتكررة .. جعلتها تشعر بإن هذا ليس حرية تعبير ، هذه سخافة واعتداء ، أنا أشعر بالغضب تجاه هذه المحاولات المتكررة.

صورة سيسيليا ساف …

 وأشارت أن الهدف الرئيسي لهذا الفعل هو التحريض ضد المسلمين وإيذائهم، نحن نتحمل نتائج هذه الأفعال، وكل ذلك يأتي يؤدي إلى انعدام الأمان للجميع والعيش في خوف وكراهية ، ونحن ندفع ثمن ذلك من خلال الضرائب التي ندفعها لحماية هذه السخافات “.



وتم القبض على سيسيليا ساف بموجب قانون الشرطة ثم ألقي احتجازها والتحقيق معها بتهمة ارتكاب جريمة تعكير النظام العام والعنف ضد موظف عمومي.

سيسيليا ساف 

–  وعلقت سيسليا عن الحادث بالقول   : حضرت للتظاهرة ومعي مطفأة حريق ، وعندما بدء حرق القرآن حاولت إطفاء الحريق ، لم أقصد إيذاء أحد حاولت إطفاء حريق وفقط ..  أمسكت بي الشرطة ، بعنف وفقدت توازني وانتشرت الرغوة من مطفأة الحريق.  – ولقد  اعترفت   بما فعلت في التهم لي في استجوابي للشرطة. لم أعاقب من قبل! وكانت نيتي عدم إيذاء أي شخص لذلك سأرى ما ستكون العقوبة.





هل تعتقد أنه يجب منع حرق القرآن؟

– أنا لست مؤمنة بالأديان كلها  ، لكنني لا أفهم ولا أوافق على تدنيس الكتب الدينية أو الأعلام أو الرموز الأخرى لغرض وحيد إثارة الآخرين أو إيذائهم أو استيائهم أو شتمهم. هناك طرق أخرى وأفضل للتعبير عن آراء المرء.

 شاهد الحادث ..

فيديو




قد يعجبك ايضا