المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

السوسيال يسحب طفل من عائلة “مهاجرة” بعد يومين من ولادته بسبب إهمال العائلة ..

قضية جديدة نقلها راديو السويد بالعربية  اليوم الاثنين ، حيث قامت مصلحة الخدمات الاجتماعية -السوسيال-  بسحب طفل من عائلته بعد يومين من ولادته في مستشفى سودرتاليا . القضية تأتي في سياق عدة قضايا أثارة الرأي العام السويدي بعد حادثة وفاة طفل في احد مراكز الرعاية الاجتماعية السويدية السوسيال .




الطفل الذي تم سحبه من عائلته هو طفل يبلغ من العمر يومين ، حديث الولادة ،  وهو طفل لعائلة مهاجرة من العراق ،ويقول الأب  أنهم لا يتحدثون اللغة السويدية ولم يجاب طلبهما بوجود مترجم في زياراتهم  للسوسيال لمعرفة تفاصيل ومشكلة سحب طفلهم … ويقول الأب لا أعرف كيف يمكن سحب طفلي وعمره يومين ، وهذا اول طفل لنا ، ليس لنا أطفال آخرين لكي يكون لنا سوابق في معاملة الأطفال ..



كما تضيف الأم أن الطفل عمره يومين ..كيف يمكن أن يتم الإساءة له …؟ ويقول  قسم الأمومة في مستشفى سودرتاليا أنه أضطر أن يبلغ  مصلحة الخدمات الاجتماعية -السوسيال- عن  قلقهم حول سلامة الطفل قبل وبعد ولادته وفقا لمشاهدات الممرضات والموظفين .



ويضيف الأب أن هناك مشكلة حدثت للعائلة هي حول طعام الطفل ورعايته ونظافته ، ، حيث لا يتوفر مترجمين للوصول للمعلومات وتبادل المعلومات الصحيحة بين عائلته والموظفين بالمستشفى ، حيث لو توفر مترجم ينقل لنا طلبات الممرضات والمستشفى لنفذنا ما يقولون …  



ماريا هليستروم  مدير الرعاية والأمومة في  مستشفى سودرتاليا تقول : – أن مشاكل اللغة يتم حلها من خلال طلب مترجم إذا استدعت الحالة لذلك ، ولكن من صلاحيات المستشفى والموظفين الإبلاغ عن قلقهم في حالة وجود قلق حول سلامة طفل وهذا ما حدث … وتضيف بالتأكيد نأسف لعدم توفر مترجم لمساعدة العائلة ولكن توجد قوانين تنُظم هذا الحالات .







تابع ..التفاصيل

من هنا

قد يعجبك ايضا
لا يمكنك نسخ محتوى هذه الصفحة