المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

السفير الصيني : الشعب الصيني يتعرض للعنصرية والتمييز في السويد بسبب فيروس كورونا

يتعرض الشعب الصيني في السويد للتمييز والعنصرية – بسبب فيروس كورونا ، هذا مرفوض ولن نسمح به . …. هذا ما قاله سفير الصين في السويد غوي كونغيو ، الذي يزعم أن هناك من يقوم بإخبار الأطفال الصينيين في المدارس السويدية بأنهم “فيروسات متحركة ” ، ويضيف السفير الصيني ، هل  يوجد توجيهات أن يتجنب الأطفال في المدرسة الاقتراب من الأطفال الصينيين!!! .




لكن الصحفي السويدي المستقل باتريك أوكسانين يقول للتلفزيون السويدي ، أنه يجب التشكيك في مسرحية السفير الصيني ومزاعمه .

ويقول الصحفي السويدي : “هذا يتماشى مع زيادة الضغط الصيني إلى السويد ومحاولة تشويه النموذج السويدي ، و ترسيخ الصين كقوة عظمى تخضع لها السويد “.




وجاءت تصريحات السفير الصيني ، بعد أن نقل الإعلام السويدي ، قصص عن تعرض أطفال صينيين للعنصرية في السويد ، ومنها تعرض طفل صيني يبلغ من العمر 14 عام للضرب والاعتداء عليه في مدينة مالمو جنوب السويد . وقالت والدة الطفل في حديث مع وكالة الأخبار السويدية T.T بأن أبنها تعرض للعنصرية والتمييز بشكل مستمر ، وتم التنمر عليه من قبل الأطفال الآخرين في المدرسة في السويد ،  وقد أصبحوا ينادونه باسم فيروس كورونا. أو الفيروس المتحرك .






وكان العديد من الصينيين ، وذو الملامح الصينية من دول أخرى من المقيمين في السويد ، قد ابلغوا عن تعرضهم لسوء المعاملة خلال الأسابيع الماضية ، ووجود تمييز وعنصرية واضحة ضدهم في القطارات والباصات والمتاجر .



وطالب السفير الصيني غوي كونغيو : تجريم كل شخص في السويد يتعرض للصينيين بسبب فيروس كورونا، وطالب السفير بوجود إدانة رسمية من الحكومة والإعلام السويدي لهذه التصرفات ، وإلا فأن الصين يمكن أن تعتبر هذه التصرفات خطيرة ، و على الحكومة السويدية التصرف بشكل علني إزاء هذه التصرفات وسوف نتابع .






قد يعجبك ايضا
error: Content is protected !!