المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

السجن 3 شهور و 35 ألف كرونة غرامة لامرأة ضربت أطفالها بأدوات المطبخ في منزلهم بستوكهولم!

نقلا عن صحيفة  اكسبريسن السويدية ،  الحكم بالسجن على امرأة تبلغ من العمر 37 عام ـ  وهي أم لطفلين احدهم فتاة تبلغ من العمر 14 عام ، والأخر فتى يبلغ من العمر 11 عام ، ووجهت لها المحكمة اتهام بالاعتداء المشدد على أطفالها الاثنين .




ووفقا للبلاغ الذي قدمه والد الأطفال المنفصل عن المرأة ،  .. أخبر الأبناء والدهم  كيف قامت والدتهم بإساءة معاملتهم وضربهم ،  حيث قالت  الابنة البالغة من العمر 14 عامًا  ،  “إن والدتهم قامت بضربهم بأدوات المطبخ المصنوعة من الخشب ، كم أن الأم قامت أيضا بضربهم بأدوات معدنية من المطبخ وسببت لهم الأذى “!




ونفت الأم ارتكاب أي مخالفات ، لكنها وافقت على أنها كانت تعاقب أطفالها وتنهرهم بقوة ، لأنهم متمردين ويفعلون العديد من المتاعب لها  بتوصية من الأب زوجها السابق , حيث اتهمته انه مجرم وإرهابي سابق !




ووفقا للمرأة فإنها وصلت إلى السويد في أوائل عام 2018 ، وتعيش في منطقة  قريبة من ستوكهولم  بشكل مؤقت . وانفصلت عن زوجها  وتجد صعوبة كبيرة في السيطرة على أطفالها .

أدوات المطبخ التي استخدمتها الأم لضرب أطفالها

وقد تم وصول البلاغ ضد الأم البالغة من العمر 37 عامًا إلى الشرطة عبر الخدمات الاجتماعية بعد بلاغ من زوجها السابق  ، وقام السوسيال بالتحقيق في القضية واكتشفت إساءة الأم لمعاملة أبنائها – 14 و 11 عامًا على التوالي.وأبلغ الشرطة .






وقالت الأم في المحكمة  ، “إن الأطفال تصرفوا “مثل المتمردين” ضدها وذلك بتوصية وخداع من والدهم – زوجها السابق  ، وأن زوجها ” وهو طليقها حاليا ، و انفصلت عنه بعد الوصول للسويد  ، لأنه مجرم ولديه ماضي إرهابي  ، وهو من خدع الأطفال ليقولوا بأنهم تعرضوا للعنف من قبل أمهم”.




لكن الأبناء أعطوا قصة وأقوال مختلفة تمامًا. حيث قالت الفتاة البالغة من العمر 14 عامًا للشرطة إن الأم يمكنها الجري إلى درج المطبخ عندما تغضب ، وتلتقط أواني المطبخ  ، وتبدأ بضربهم بها بكل عنف . وقالت الفتاة إن الأدوات الخشبية “لا تؤذي بقدر ما تضر بالمعادن التي تم ضربنا بها “.






وأخبرت الطفلة ذات الـــ 14 عام أيضًا أنها أخذت وسادة ذات مرة في محاول لحماية نفسه بها. لكن الأم ما زالت “تضربها عدة مرات” ، وتجرها من شعرها ، وعضتها الأم في ذراعه.




وخلصت المحكمة السويدية إلى أن أجزاء كبيرة من ادعاء الأطفال قد تم إثباتها ، وأنه ينبغي إدانة الأم بتهمة خرق خطير للسلام ضد الابنة الأكبر  ، وتعريض الطفل الصغير للخطر والإساءة .

وسوف ترفع المحكمة عنها الحضانة للأبناء ، و يجب عليها أيضًا دفع تعويضات بقيمة 30.000 كرونة سويدية و 5000 كرونة سويدية للأبناء ، على التوالي.





وستكون العقوبة السجن لمدة ثلاثة أشهر ، مع التأهيل السلوكي والاجتماعي للأم ، وستشارك الأم أيضًا في برنامج العنف في العلاقات التابع لوزارة السجون والمراقبة.

– لا يمكنني أن أقول أكثر من أننا سنستأنف ، كما يقول المحامي آدم بورغ ، الذي يدافع عن المرأة.






قد يعجبك ايضا
error: Content is protected !!