المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

السجن عام والترحيل “للاجئ” مراهق قام بجرائم سرقة عديدة وتزوير هويته بسبع هويات مختلفة

نقلت صحيفة nyheteridag السويدية ،أن الشرطة السويدية ألقت القبض على لاجئ مراهق يدعى أنور عوني عند هروبه بعد سرقة في مترو ستوكهولم ، وقالت الشرطة إنها عند القبض عليها وفحص المعلومات الأولية اكتشفت أنه قام بتسجيل نفسه في السويد كـــ طالب لجوء مراهق تحت سن 18 عام ، وقام بتسجيل مواليده بهوية مزورة وان عمره 14 عام .




الشرطة السويدية قامت بفحص سجله الأمني الجنائي في أوروبا واتضح أنه اسمه أنور عوني وعمره 18 عام ، وظهرت هويته الجنائية في ثلاث دول أوروبية قد قام بالتواجد بها كمهاجر غير شرعي ، وتم التعرف عليه بأنه تم تسجيله جنائيا في فرنسا وأحد هوياته في فرنسا.

أنور عوني ، 18 عامًا

استخدم أنور عوني ، 18 عامًا ، من الجزائر ، ما لا يقل عن سبع هويات مختلفة في ثلاث دول بما فيها السويد.وفرنسا وألمانيا …






وتم تحويله للمحكمة بعد التأكد من عره الحقيقي وهويته ، واصدر حُكم عليه الآن بالسجن لمدة عام واحد وترحيله لبلده ( الجزائر) بسبب قيامه بالعديد من السرقات ، والعنف والاعتداء ، والسرقة الخطيرة في ستوكهولم.

وقالت المحكمة أنه مخادع ، ادعى أنه كان يبلغ من العمر 14 عامًا عندما تقدم بطلب للجوء في السويد في عام 2019 ، ولكن بعد إجراء فحص طبي ، قام مجلس الهجرة بتوثيق سنه إلى 18 عامًا ….






قد يعجبك ايضا
error: Content is protected !!