المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

الدنمارك: عزل وزيرة الهجرة بسبب قرار يتعلق بفصل الأزواج من طالبي اللجوء السوريين !

“تم ارتكاب أخطاء” هذا ما قالته وزيرة الهجرة السابقة إبنجر شتويبرج، وذلك قبل التصويت على عزلها. الوزيرة عرفت بمواقفها الصارمة تجاه الهجرة واللجوء. والسبب في عزلها هو قرار يتعلق بفصل الأزواج اللاجئين من جنسيات سورية اثناء موجة اللجوء الكبرى.




وصوت المشرعون الدنمركيون بأغلبية ساحقة يوم الثلاثاء 2 فبراير لصالح إدانة وعزل وزيرة الهجرة السابقة إبنجر شتويبرج من عضوية البرلمان الدنماركي، بما في ذلك أعضاء في حزبها الليبرالي من يمين الوسط. ووافق 139 نائبا على قرار العزل، بينما عارضه 30 نائبا، ولم يكن هناك امتناع عن التصويت.




ويتمحور الخلاف حول قرار أصدرته شتويبرج عام 2016 أمر بفصل الأزواج الذين يطلبون اللجوء حيث كان أحد الزوجين قاصرا. وأن القرار أثر على 23 من الأزواج . وحصل زوجان سوريان فيما بعد على تعويضات نتيجة عزل الزوجة 17 عام عن زوجها 22 عام . 




 وشغلت شتويبرج منصب وزيرة الهجرة من عام 2015 إلى عام 2019 ، وكانت معروفة بموقفها الصارم من الهجرة واللجوء. وفرضت عزل الأزواج من طالبي اللجوء أن كانت الفتاة أقل من 18 عام ، كما مررت قرار بإجبار الحاصل على الجنسية الدنمارية على المصافحة باليد  . وكان لها مواقف سابقة  في إعادة نشر رسوم مسيئة للرسول (محمد) صلى الله عليه وسلم .




وبعد هذا القرار ، فــ  من المقرر أن تنظر محكمة خاصة ، محكمة العزل في المملكة، التي تضم قضاة المحكمة العليا وأعضاء لجان معينين من قبل البرلمان حيث ستواجهة الوزيرة محاكمة هي الخامسة من نوعها في تاريخ الدنمارك ، ستواجهة خلالها العزل الكامل مدى الحياة عن العمل السياسي والاجتماعي ، والغرامة والسجن .




قد يعجبك ايضا