المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

الحوثيون بدؤوا في الحصول على رسوماً مقابل المرور الآمن للسفن.. نصف مليون دولار للسفينة

أفادت وكالة “شيبا إنتليجنس”، أن شركات أوروبية بدأت دفع أموال لجماعة الحوثيين في اليمن مقابل المرور الآمن لسفنها في البحر الأحمر، بحسب ما نقلته عن مصدر دبلوماسي غربي، والشروط أن تدفع وأن لا تكون متجه لموانئ إسرائيل فتستطيع المرور بأمان .





وقال المصدر إن الأموال التي تدفعها السفن الأوروبية تذهب إلى حسابات مصرفية خارجية تابعة لشركات يملكها ويديرها المتحدث الرسمي باسم جماعة الحوثي، محمد عبد السلام. أو عبر وسطاء ، وأن المبالغ التي استفاد منها الحوثيين وصلت لملايين اليوروهات والدولارات ، حيث يتم الاتفاق والدفع وإبلاغ الحوثيين بمعلومات وبيانات عبور السفينة لكي تمر بأمان !




وقدر المصدر متوسط المبلغ المالي الذي طلبه الحوثيون على كل سفينة بنحو نصف مليون دولار. وقال المصدر: “هناك سفن تدفع ما يقارب المليون دولار أو أقل، وتبقى هذه المبالغ أقل من التكلفة التشغيلية التي تحتاجها السفينة إذا مرت عبر رأس الرجاء الصالح”.




 وتنظر جماعة الحوثي إلى تحصيلها لهذه الأموال بإنها أموال للحماية وتيسير طريق السفن الأوروبية والغربية مثل ما يحدث من ممر قناة السويس المصري والذي تدفع السفن رسوماً للسلطات المصرية مقابل المرور منه  




 ومن الممكن أن تحصل جماعة الحوثي على 180 مليون دولار شهريا، ما يعني أن إيراداتها ستصل إلى أكثر من ملياري دولار سنويا من السفن في البحر الأحمر إذا استمر الوضع كما هو الآن.




ومع ذلك، قال المسؤولون الحوثيون مرارا وتكرارا إن جميع السفن “آمنة” باستثناء السفن الإسرائيلية أو السفن المرتبطة بالولايات المتحدة والمملكة المتحدة، والتي تدعم الحرب الإسرائيلية على الفلسطينيين في غزة.