المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

الحكومة السويدي تفتح تحقيق حول تبني أطفال في السويد تمت “سرقتهم” من عوائلهم في بلدان أخرى

آلاف الأطفال بالتبني في السويد يجدون أنفسهم في رعاية أسر أخرى غير أسرهم البيولوجية ، ولكن المشكلة تعود إلى أن هولاء الأطفال لم يتم تبنيهم كونهم بدون عائلة … وإنما لأنهم سرقوا من عوائلهم في بلدان أخرة وتم إحضارهم للسويد ..






 ولذلك أعلنت الحكومة السويدية اليوم الإثنين عزمها التحقيق في عمل مكتب التبني السويدي بعد تقارير عن تبني أطفال تم سرقتهم من عوائلهم وجرى تزوير هوياتهم في بلدانهم الأصلية لكي يتم إحضارهم للسويد.






ووفقاً للتقرير الذي رفع للحكومة السويدية ،  تم تبني مئات الأطفال في السويد خلال  سنوات وعقود سابقة  بشكل غير قانوني ، حيث أن الأطفال ليسوا أطفال بدون عائلة بيولوجية .. وإنما أطفال تم سرقتهم أوبيعهم من عوائلهم في بلدان أفريقية ومن أمريكا الجنوبية مقابل المال ثم تم تبنيهم من عوائل سويدية.






ووفقاً لراديو السويد يوجد أعداد كبيرة من حالات التبني في السويد خلال الفترة الزمنية محل التحقيق ، حيث تبنى أزواج سويديون ما يقرب من 60 ألف طفل من أكثر من 100 دولة. وأعلنت وزيرة الشؤون الاجتماعية لينا هالينغرين  أنه  يجب مراجعة طريقة عمل مكتب التبني السويدي في الحالات المؤكدة التي يوجد فيها تبني أطفال في السويد تم سرقتهم أو بيعهم من دول أخرى .






قد يعجبك ايضا