المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

الحكومة السويدية تعلن إنشاء مصلحة جديدة بديلة لمركز السوسيال Sis وغلق جديد لأحد مراكزها

أعلنت الحكومة السويدية عن ت  إجراء إصلاح جذري على نظام السوسيال   SIS  الخاص  برعاية الأطفال والشباب، وإنشاء مصلحة جديدة بديلة لمجلس Sis تتولى مسؤولية تطبيق النظام الجديد. وقالت الحكومة السويدية في بيان لها أنه ورغم التعديلات  الكبيرة التي حدثت لإصلاح نظام SIS  لرعاية الأطفال والشباب لا تزال هناك أوجه قصور خطيرة تظهر في رعاية الدولة للشباب اليوم .




، كما أعلنت الحكومة السويدية اليوم الإثنين عن عزمها إغلاق  مركز كبير لرعاية الأطفال والشباب  Sis، بعد فضائح متتالية تتعلق بالظروف داخل هذه المراكز، وحوادث الهروب المتكررة . وجاءت قرار الحكومة السويدية بعد انتقادات وانحرافات كبيرة في عمل مؤسسات السوسيال Sis لرعاية الأطفال والمراهقين قسراً




كما اضافت الحكومة السويدية ، إنها تعمل حالياً لفصل المراهقين المجرمين الخطيرين الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و 17 عاماً  ونقلهم إلى  سجون خاصة بالشباب اعتباراً من صيف عام 2026. وأضافت أن الأمر سيتيح لنظام رعاية الأطفال والشباب الحكومي فرصة للتركيز بشكل أكبر، على رعاية الشباب الذين لم تتم إدانتهم من الجرائم الخطيرة.




و مراكز Sis  السويدية هي مراكز سوسيال سويدية متخصصة بمسؤولية مشتركة بين القطاع العام والخاص  وهي المسؤولة عن  رعاية الأطفال والمراهقين الذين لديهم مشاكل في بيئتهم الخاصة ولديهم انحرافات مجتمعية.




وقد شهدت حوادث عديدة مثل   أعمال عنف واعتداء جنسي في المراكز التابعة لها،  مع انعدام الأمن  ، وخلط  المراهقين غير العنيفين مع مراهقين مجرمين ، كذلك تم انتقاد الوضع السيئ لبعض المباني وكفاءة الموظفين. كما احتلّت عناوين الأخبار عدة مرات بسبب هروب أطفال وشباب من مراكزها، وبينهم من تورطوا في جرائم وقعت بعد هروبهم.