المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

الحريات الجنسية في السويد لم تمنع طلب “الدعارة”.. عاملات مساج: الشباب يأتين لنا طلباً للجنس

رغم أن الحريات الجنسية في السويد مترسخة منذ عقود طويلة مع حرية كاملة  للشباب والبالغين في ممارسة الجنس كثقافة مجتمعية يرحب بها المجتمع السويدي ويحميها القانون ـ إلا أن الطلب على شراء الجنس “الدعاءة” منتشر وفي ازدياد في السويد ، حيث كشف تقرير للتلفزيون السويدي   ضبط الشرطة السويدية العديد من مراكز  المساج التي تقدم خدمات جنسية مع ارتفاع الطلب عليها .




كما ذكرت تقارير لوسائل إعلام سويدية أن جرائم شراء الجنس في عدد من صالونات التدليك والمساج تنتشر تقريباً في كل السويد ، وعلى سبيل المثال  في مدينة لوند جنوب السويد، فأن العديد من الزبائن الذي يذهبون لمراكز المساج  هم من يسألون العاملات في مثل تلك المراكز عن الجنس مقابل المال.



ووفقاً  لتقرير للتلفزيون السويدي ، فإن هناك مراكز مساج ترفض السماح للرجال والشباب اليافعين شراء خدمات جنسية أو حتى أن يكونوا بدون ملابس داخلية أثناء التدليك. و ذكرت موظفات في صالون تدليك في مدينة لوند  إنه على الرغم من حقيقة أن النساء في الصالون يرفضن بشكل واضح بيع الجنس للزبائن، إلا أنه يتم سؤالهن بانتظام عن ذلك وعن توفر خدمات النهاية السعيدة .

تقرير التلفزيون السويدي




تقرير التلفزيون السويدي عرض شهادات لأربع   نساء يديرن مراكز مساج وتدليك  قرروا نشر معلومات حول هذا الموضوع ومواجهة الفكرة الخاطئة حول أن مراكز التدليك والمساج التايلندي تقدم خدمات جنسية ، مؤكدين أن هذه الظاهرة تؤثر على عملهم وفكرة المساج التايلندي  ، وتحدثت النساء عن كيفية طلب الرجال والفتيان للخدمات الجنسية مقابل تقديم عروض مالية وهدايا للعاملات