المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

التلفزيون السويدي : مليون سويدي يتناولون مضادات الاكتئاب في السويد

نشر التلفزيون السويدي تقرير عن استخدام أدوية الاكتئاب في السويد ، ووفقا للتلفزيون السويدي فأن مليون سويدي يتعاطون أدوبة ضد الاكتئاب ، وهذا يعني أن نصف الشعب السويدي يتعاطى مضادات الاكتئاب إذا احتسبنا نسبة البالغين من الشعب السويدي ، وبهذه النسبة فأن السويد، واحدة من أكثر البلدان في العالم يتناول مواطنيها الأدوية المضادة للاكتئاب.




مايا نوردستراند فتاة سويدية تبلغ من العمر 27 عامًا من مدينة كارلستاد ، هي واحدة من مليون سويدي يتناولون أدوية مضادة للاكتئاب. لقد عانت من القلق الشديد والاكتئاب منذ الطفولة.

مليون سويدي يتعاطون مضادات الاكتئاب في السويد …. لاسباب عديدة !

مايا فتاة سويدية من مليون سويدي يتعاطن مضادات الاكتئاب في السويد ….. تقول مايا منذ أن كنت فتاة مراهقة كان لدى مشاكل بالمدرسة والعائلة ، كان بداخلي يتولد القلق والاكتئاب والخوف ، كنت اريد النزول للنهر والاختفاء والموت ، هذه المشاكل كانت تدخلني في حالات اكتئاب وانعزال ، تعرضت لصدمات عنيفة في ممارسة الجنس وفي العلاقات الجنسية …لم اجد الرعايا الملائمة من الخدمات الاجتماعية السويدية ..ولم اخصل على الدعم ..الى أن وجدن مضادات الاكتئاب واستخدمتها وتحسنت جدا ولكني اثبحت مدمنه عليها …فهي تعالج الاعراض ولكن لا تعالج مرش الاكتئاب

Posted by Hej Sverige on Wednesday, November 27, 2019

تقول مايا إنها طلبت المساعدة في سن ال 19 لكنها شعرت أن الرعاية الاجتماعية فقط تكلمت معها ورفضت أعراض الاكتئاب لديها . لكن بعد ذلك ساعدها طبيب ووصف لها دواءها المضاد للاكتئاب.



تقول مايا منذ أن كنت فتاة مراهقة كان لدى مشاكل بالمدرسة والعائلة ، كان بداخلي يتولد القلق والاكتئاب والخوف ، كنت أريد النزول للنهر والاختفاء والموت ، هذه المشاكل كانت تدخلني في حالات اكتئاب وانعزال ، تعرضت لصدمات عنيفة في ممارسة الجنس وفي العلاقات الجنسية …

مايا نوردستراند فتاة سويدية من مليون سويدي يعتمدون على مضادات الاكتئاب

وتقول مايا عندما بدأت الاعتماد على نفسي شعرت بالخوف ، المجتمع مادي والجميع لا يهتم بالآخرون …الحياة العملية مرهقة جدا ، ولا اشعر بالأمان .  ، وتعتبر  مايا أن القلق والخوف مشكلة كبيرة ، أخاف من الطرد من العمل ، من الفواتير المتزايدة ..من المرض … اشعر بالقلق والخوف دائما …






  وتضيف مايا … لم أجد دعم مناسب لحالتي ، إلى أن حصلت على وصفة طبية وحصلت على مضادات الاكتئاب ،أنا افضل الآن بكثير بفضل هذه الأدوية المضادة للاكتئاب ,,,و لكني أعلم إنها تعالج الأعراض ولا تعالج حالتي النفسية والعصبية ، لقد أصبحت مدمنه لا استطيع أن اترك هذه الأدوية ….يجب أن يكون هناك تقييم في الرعايا الصحية بديل لمعالجة الحالة وليس الأعراض …




ووفقا للتلفزيون السويدي في الخبراء حذروا من تزايد الاعتماد على مضادات الاكتئاب كبديل علاجي ، واعتبروا أن مضادات الاكتئاب تعالج الأعراض ـ أثناء قيام الطبيب المختص من معالجة المريض من مرض الاكتئاب نفسيا وعصبيا …






قد يعجبك ايضا