المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

التحقيق مع مدرس تحرش بالطالبات وصور 100 طالبة في غرف الملابس والبلدية رفضت فصله

كشف تقرير بثه التلفزيون السويدي عن تعرض طالبات في مدرسة في بلدية هانينغه جنوب ستوكهولم  للتحرش والسلوك غير اللائق  من قبل  مدرس التربية البدنية في المدرسة ، حيث اتُهم بالتحرش بالطالبات داخل غرف تغيير الملابس والقيام بتصوير الطالبات .  وعلى الرغم من الجهود المبذولة من قبل المدير الجديد للمدرسة لفصل المدرس، فقد رفضت البلدية هذا الإجراء ودون توضيح مقبول لهذا القرار .



المدير الجديد لإدارة المدرسة  كان قد تلقى العديد من الشكاوي حول هذا المُعلم ، وسرعان ما  أكدت شكاوي الفتيات  ما يفعله مُعلم التربية البدنية بهم من تحرش – و استجاب المدير لهذا بوضع قواعد صارمة تحظر على المعُلم الدخول إلى غرف تغيير الملابس الخاصة بالفتيات تحت أي ظرف.



على الرغم من هذه التدابير، استمر المدرس في خرق هذه القوانين، ما دفع بإجراء تحقيق شامل. مع المعُلم لمعرفة ماذا يفعل وكيف يفكر وتقييم تصرفاته  بجانب جمع معلومات عن حياته العملية  وشهادات الطلاب ، والآباء والمعلمين الأخرين حول هذا المعًلم ، وكشفت التحقيق عن تصرفات غير لائقة يقوم بها هذا المعُلم ، من بينها التلمس غير اللائق للأطفال، وفقًا للتحقيق الذي أجرته SVT.



وفي تصريح للمدير السابق، الذي يعمل الآن في مدرسة أخرى، أعرب عن دهشته لعدم إقالة المدرس، معتبرًا أن هذا يمثل فشلًا لنظام السلامة البيئية والتعليمية للطلاب. وبدلًا من الإقالة، تم نقل المعلم إلى مدرسة أخرى في البلدية   حيث تم اتهامه لاحقًا بتصوير فتاة خلسة من تحت فستانها.والآن، يواجه المعلم محاكمة بتهمة تصوير أكثر من 100 فتاة خلسة في مدرسة ببلدية أخرى،