المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

البرلمان السويدي يوافق علي قانوناً جديداً ينظم الممارسات الجنسية !




صوت البرلمان اليوم لصالح مقترح قانون تقدمت به الحكومة قبل شهرين، مفاده بأن ممارسة الجنس مع شخص ما يجب أن تتم بعد الحصول على موافقة واضحة من قبله.

والمبدأ الأساسي للقانون الجديد، هو أن الفعل الجنسي، يجب أن يكون طوعياً بالمعنى الحرفي للكلمة، وإذا لم يكن كذلك، فإنه لن يكون قانونياً، بمعنى أنه سيُعتبر جريمة يعاقب عليها القانون

ويعتبر ممارسة الجنس مع امراة في حالة  ”  لا وعي اوسَكْر ” عامل يمكن ان يتحول الي اتهام بالاغتصاب اذا تقدمت المراة بتقديم بلاغ ضد الشخص الفاعل .

وبموجب القانون، يُحظر ممارسة الجنس مع شخص لم يبد موافقة صريحة أو يظهر بفعالية أنه يريد المشاركة.






لكن الحكومة تعتبر بأن الوضوح كافي، ولمساعدة المحاكم على تطبيق القانون، قامت الحكومة بإضافة فقرة مفادها بأن المحكمة يجب أن تمعن النظر فيما إذا كانت الموافقة قد تم التعبير عنها بواسطة الكلمات، التصرفات أو بطريقة أخرى.

وبذلك، يتم نقل المسؤولية من الضحية إلى المتهم. فبحسب القوانين السابقة، كان من المفروض أن تثبت الضحية بأن المتهم استخدم العنف أو التهديد، أما الآن تقع المسؤولية على عاتق المتهم أن يثبت بأنه حصل على موافقة من الشخص بممارسة الجنس.







قد يعجبك ايضا