المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

الاطفال اللاجئين والحاصلين علي رفض نهائي مع عوائلهم قد يمنعوا من الذهاب الي المدارس في السويد


اقترح عدد من السياسيين في حزب المحافظين ثاني اكبر حزب وكتلة بالبرلمان السويدية، أن الأطفال الذين يعيشون مع عوائلهم والمقيمين بصفة غير شرعية بعد رفض طلب اللجوء ،يجب ألا يكون لهم الحق في الذهاب إلى المدرسة ويجب منعهم من الاستمرار في الحصول علي حق التعليم ،لان ذاهبهم للمدرسة  يشجع عوائلهم علي البقاء في  السويد ، ثما يهدد مستقبل الاطفال  بالبقاء في السويد بلا  فائدة، ويضيع عليهم فرص للعودة الي بلادهم وبدء حياة جديدة . ان هذا المقترح مهم  ان يطبق علي كل عائلة مرفوضة لديهم اطفال وتم غلق ملف لجوءهم وايضا علي كل الاطفال المختفين مع عوائلهم .



 لارس انغفار يونغمان رئيس حزب المحافظين في سكونه هو أحد هؤلاء السياسيين ويريد تغيير التشريعات المتصلة بذلك: – إذا ما رُفض الشخص ولم يُمنح حق اللجوء، فعليه أن يغادر البلاد، و سيكون من الغريب منحه القبول في المدرسة في نفس الوقت، يقول يونغمان. 


في العام 2013 خضع القانون لتعديل، حيث أُعطي للأطفال الذين يفتقرون لتصريح الإقامة في السويد الحق في الذهاب إلى المدرسة، وهذا ينطبق على الأطفال الذين يعيشون متخفين مع اسرهم بعد رفض طلب لجوءهم. مستشار حزب المحافظين المعارض في يوتيبوري، جوناس رانسجورد يرى أن من الخطأ السماح لمن يفرون من قرارات المحكمة بالذهاب إلى المدرسة ونحن الان في 2017 يجب وقف كل هذه التسهيلات فلا يمكن دعم او رعاية كل من يتم رفضه . 

قد يعجبك ايضا