المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

الاستخبارات السويدية اغلقت معظم المدارس السويدية ذات الخلفية الإسلامية

أعلنت مفتشية المدارس السويدية  إلغاء تصاريح ثلاث مدارس إسلامية في غوتنبرغ وستوكهولم وأوريبرو، وذلك بناءً على تحذيرات من شرطة الأمن (Säpo) بخطر تعرض الأطفال للتطرف خلال الأنشطة المدرسية. وبذلك تكون تقارير الاستخبارات السويدية قد أغلقت العدد الأكبر من المدارس السويدية الخاصة ذات الخلفية الدينية الإسلامية.



تضمنت القائمة مدرسة Arenaskolan الابتدائية في أوريبرو، التي تديرها شركة Humanus Jobb Syd AB، والتي فقدت تصريحها، مما أثر على 64 طالباً.

يأتي هذا القرار بعد استلام مدرسة Arenaskolan مسؤولية تشغيلها بدلاً من مجموعة المدارس الإسلامية المستقلة الأزهر، التي واجهت اتهامات بالتعليم المنحرف دينياً وتورط أعضاء في جرائم  .



بالإضافة إلى ذلك، تم إغلاق المدارس الثانوية Arena Academy في جوتنبرج وستوكهولم، مما أثر على 570 طالباً.

يرى البعض أن التأثير الديني في المدارس السويدية يشكل مصدر قلق، حيث اكتشفت سابو وجود أشخاص غير مناسبين يعملون بالقرب من الطلاب وفي مناصب إدارية، وفقاً لموقع تي تي.



وبين الأمور الأخرى، وصفت سابو مسؤولاً في إدارة مدرسة أكاديمية أرينا في ستوكهولم بأنه “إسلامي متطرف”، متهمة إياه بنشر أيديولوجية إسلامية متطرفة، فيما وصف آخر الطلاب بأنهم “مسلمون سيئون”.



راسموس روسي، الرئيس التنفيذي لشركة Edinit AB التي تدير المدارس الثانوية في ستوكهولم وغوتنبرغ، انتقد قرارات مفتشية المدارس، معلناً عن نيته التقدم باستئناف، مشيراً إلى عدم كفاية الأدلة التي استندت عليها القرارات.