المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

“الأم فقدت وعيها بالطائرة”..والسوسيال والشرطة تبحث عن الأب والطفل بعد تحديد هويتهم

قالت الشرطة السويدية إنها حددت هوية أب وطفله كانت تبحث عنهما في ستوكهولم ولكنها لم تصل إليهم حتى الآن ، وكان الأب والأم وطفلهما  وصلوا معاً بطائرة ركاب قادمين من مدينة يوتبوري ، وأشارت الشرطة أن الأب وطفله اختفيا من مطار ستوكهولم وذلك بعد أن فقدت الأم وعيها نتيجة تعاطيها جرعات مخدرات ونُقلت للمستشفى  ،   بينما كان معها رضيعها البالغ من العمر سنة واحدة وزوجها اللذان اختفيا من المطار فور نقل الأم للمستشفى .  





وتقول الشرطة إنها تبحث عن الطفل الصغير بعد بلاغ من  اختصاصية اجتماعية كانت على متن الطائرة   التي كان بها العائلة ، حيث اكتشفت الاختصاصية الاجتماعية   أن شيئاً ما لم يكن طبيعياً لدى العائلة الصغيرة. حيث اتضح بعد ذلك أن الأم  كانت تحت تأثير المخدرات.  وأثناء الرحلة انهارت، واضطرت أحدى الراكبات بالطائرة إلى رعاية الطفل البالغ من العمر عاماً واحداً، والذي تُرك وحيداً بسبب إنشغال الاب في رعاية الأم . .





وعندما هبطت الطائرة، وصلت سيارة إسعاف، ورافق المسعفون الأم التي كانت في حالة فقدان الوعي وأتضح إنها تناولت جرعة مخدرات عالية ، ولكن في نفس الوقت لم  تكن  هناك شرطة أو حراس أمن في المكان، وعندها اتصلت الاختصاصية بالرقم 112. وأبلغت عن الحالة وطلبت التدخل من السوسيال لحماية الطفل كما أتصلت بالشرطة . ولكن في هذه الأثناء اختفى الأب والطفل من المطار.





 بعد الحادث قامت  الاختصاصية بتقديم بلاغ  وسرعان ما تم التحقيق  وتم اكتشاف  هوية الوالدين وأبلغت الخدمات الاجتماعية (السوسيال) والشرطة  عن مواصفات وبيانات الأب والطفل طالبة المساعدة في الوصول إليهما. وكانت الأخصائية الاجتماعية انتقدت التعامل الأمني مع الحالة وتساءلت   عن عدم وجود الشرطة عندما هبطت الطائرة لحماية الطفل . 




قد يعجبك ايضا