المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

الأم المتهمة بالتسبب بوفاة طفلتها ” بإعطائها جرعة مخدر لإسكاتها” سوف تتلقى العلاج بدلاً من السجن !

في تطور جديد في قضية (القلب الصغير) – وهي قضية وفاة طفلة صغيرة في بلدية نورشوبينج  بسبب الإهمال والإساءة من عائلتها ، وقيام الأم  بإعطائها “مخدر”  لإسكاتها عن الصياح ،  أدى لوفاة الطفل لاحقا  ،  قررت المحكمة النظر في حكم القضية بحيث يمكن لأم الطفلة البالغة من العمر ثلاث سنوات أن تتلقى العلاج بدلاً من السجن ،




ووفقا لراديو السويد لن تستأنف محكمة نورشوبينج ، محاكمة الأم في  والمتهمة في أنها تسببت في وفاة ابنتها البالغة من العمر ثلاث سنوات ، بجانب الإهمال الجسيم   ، لكنها ستؤجل فترة الحكم حتى إشعار آخر  ، حتى يتم تحويل الأم للرعاية بدلا من السجن .



والسبب في ذلك هو أن محكمة المقاطعة قد أعطت هيئة Frivården وهي هيئة وخدمة الرعاية الخارجية للمجرمين والمتهمين ، مهمة للتحقيق في إمكانية ما يسمى الرعاية التعاقدية ، مما يعني أن الشخص المدان بجريمة يُمنح الفرصة للخضوع للعلاج بدلاً من الحكم عليه بالسجن.

الطفلة مع والدتها المتهمة
الطفلة الضحية 3 سنوات
الطفلة مع والدها الذي توفي في الحجز –

الطفلة ازميرالدا الضحية –  وعائلتها – الأب المتوفي – والأم المتهمة 






الجدير بالذكر أن القضية وعرفت إعلامياً باسم قضية “القلب الصغير” حيث توفيت الطفلة بعد عودتها لوالديها الأصليين. حيث كانت مسحوبة من عائلتها بسبب الاضطراب النفسي لوالديها وإدمانهما المخدرات .




وفي 30 كانون الثاني/يناير وُجدت الطفلة ازميرالدا متوفاة في منزل والديها بنورشوبينغ. في حين احتُجز الوالدان بتهمة الإهمال الجسيم المؤدي للوفاة. حيث تم أثبات أن الأم أعطت الطفلة أدوية مخدرة لإسكاتها فتوفت !






قد يعجبك ايضا
error: Content is protected !!