المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

أقسام الطوارئ في مستشفيات سويدية تنصح المراجعين بإحضار طعامهم و أدويتهم معهم

خلال فترة الصيف تنخفض نسبة العاملين في المستوصفات والطوارئ السويدية ، وبالمقابل تزداد نسبة الإصابات التي تذهب إلى الطوارئ بسبب أنشطة الصيف ، ولذلك يصبح أداء المستوصفات والطوارئ السويدية اقل واضعف خلال فترة العطلة الصيفية ، و تستمر أزمة فترات الانتظار الطويلة للحصول على دور للحصول على رعايا طبية أو رعاية طوارئ

خلال فترة الصيف تنخفض نسبة العاملين في المستوصفات والطوارئ السويدية ، وبالمقابل تزداد نسبة الإصابات التي تذهب إلى الطوارئ بسبب أنشطة الصيف ، ولذلك يصبح أداء المستوصفات والطوارئ السويدية اقل واضعف خلال فترة العطلة الصيفية ، و تستمر أزمة فترات الانتظار الطويلة للحصول على دور للحصول على رعايا طبية أو رعاية طوارئ




بعض المستشفيات السويدية أعلنت إنها تعاني من فترات انتظار للمراجعين بقسم الطوارئ قد تصل 6 إلى 18 ساعة انتظار بقسم الطوارئ.
، بينما مستشفيات سويدية أخرى طلبت من مرضى الطوارئ في قسم الإسعاف إحضار حاجتهم من الطعام والأدوية لما يكفي يوماً واحداً لأنهم قد يضطرون للانتظار لفترات طويلة …!وقالت مستشفي لوليو شمال السويد يصل الانتظار أحيانا إلى 16 أو 17 ساعة وفي بعض الأحيان يصل إلى 24 ساعة…







هيئة مفتشية الصحة السويدية قالت إنها تتابع هذه المعلومات ، وقالت أن المشكلة في النقص الحاد في عدد الموظفين المؤهلين للعمل في قسم الطوارئ ، والاجازة الصيفية للأطباء والممرضين، و أيضاً نقص في مواد الإسعافات الأولية. والزيادة الكبيرة في الإصابات والحوادث بسبب أنشطة يقوم بها المواطنين في موسم الصيف .




وأضافت ، أن قطاع الصحي السويد يعاني من فترة من نقص في العاملين من الأطباء والممرضين ، ومع هذا النقص في عدد الموظفين في هذا الوقت من العام يزيد من ضغوط العمل على الموظفين الموجودين في الخدمة. وتزداد المشكلة ، لذلك يجب على من يضطر لمراجعة قسم الطوارئ أن يكون مستعد بالطعام والمشروبات والأدوية التي يستخدمها ، حيث ربما ينتظر من 6 ساعات إلى 24 ساعة !






المصدر – راديو السويد