المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

بالصور : عودة لاجئين سوريين من لبنان الي سوريا…والمعارضة تعتبره عمل لا اخلاقي!




من خلف زجاج داكن، ينظر لاجئون سوريون من داخل حافلة بدهشة الى حشد ينتظرهم في الخارج على مرأى من جنود روس، هم العائدون إلى بلدهم بعد سنوات من هروبهم الى لبنان المجاور خوفاً من المعارك.

عند نقطة جديدة يابوس الحدودية مع لبنان، يترجّل نحو خمسين سيدة وطفلا ومسنا من ثلاث حافلات، قبل أن يتجمّع حولهم أطباء ومتطوعون يقترحون تقديم الرعاية لهم ويسألونهم عمّا يريدونه من مأكل ومشرب. ويبدون هم مرتبكين بعض الشيء لرؤية كل هذا العدد من الأشخاص حولهم.






وشهدت وكالة فرانس برس الاستقبال الاثنين في إطار جولة نظمها الجيش الروسي بالتنسيق مع السلطات السورية لصحافيين من حوالى عشرين وسيلة إعلام أجنبية.

وقال أيهم النصار خلال توزيعه بطاقات الهاتف الخلوي المسبقة الدفع بإيعاز من السلطات على القادمين “اللاجئون جزء من عائلتي. جميعنا سوريون ونتمنى عودتهم الآن بعدما استتب الهدوء” في سوريا.

على مقربة منه، كان نحو ثلاثين مراهقاً يرتدون سترات زرقاء يرددون شعارات داعمة للرئيس السوري بشار الأسد ولـ”وحدة” سوريا، ملوحين بالأعلام السورية.

وبدت الشابة راما (21 عاماً) التي وضعت نظارة شمسية عصرية وزينت وجهها بمساحيق تجميل وارتدت حجابا زهري اللون، سعيدة بالعودة الى بلادها. وقالت لوكالة فرانس برس “قالوا لنا إنه أعيد بناء الجامعة وعلينا الآن إعادة بناء قريتنا ومنزلنا”.




تحت أشعة شمس حارقة، قال الطبيب غياث عبد الرحمن الذي كان ينتظر وصول الحافلات تدريجياً، “يعود اللاجئون طواعية. الوضع الآن هادئ للغاية في سوريا. هم يريدون المساعدة في إعادة إعمار بلدهم وهذا أمر هام جداً بالنسبة لهم”.

– “واجب أخلاقي” –

في دمشق، أكد وزير الإدارة المحلية والبيئة حسين مخلوف الذي يترأس هيئة تنسيق حكومية لعودة المهجرين من الخارج تم تشكيلها حديثاً للصحافيين، أن “على كل سوري أن يشارك في عملية إعادة الاعمار”، مضيفا “إنه واجبهم الأخلاقي”.

ردود افعال :-

اعتبرت مؤسسات دولية واعلامية وسورية  معارضة ، ان هذا ليس اكثر من أجبار بعض عشرات من اللاجئين في لبنان بالعودة لتصوير وصولهم ،ومحاولة تسويق ان النظام السوري قد انتصر وبدأ بمرحلة البناء واعادة السوريين لوطنهم ، وأشارت المعارضة السورية انه عمل لا اخلاقي جديد يحاول ترويجه نظام دمشق …فالاجئين السوريين بالخارج  8 ملايين ويخشون ويرفضون  العودة في ظل نظام اجرامي !







قد يعجبك ايضا