المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

إساءة عنصرية ضد قاعة المصلى في مستشفى “مولندال” في مدينة يوتبوري

في ثاني  إساءة ضد مصلى إسلامي ، تم استهداف قاعة المصلى في مستشفى “مولندال” في مدينة “غوتبورغ” السويدية. وبحسب ما نشره التلفزيون السويدي ،  وقع الحادث يوم الأربعاء الماضي، لكن مسؤولي المستشفى علموا به يوم الجمعة.

وقال “ميخائيل يوكسل” أحد السياسيين المحليين لوكالة أناضول، أن الهجوم يوصف بأنه “عنصري” فقد مزق الجناة المجهولون صفحات من القرآن الكريم، وقاموا بتخريب جدران المصلى وكتبوا عليها تهديدات مهينة. وسكب سائل على الكتب ، والأرفف والأثاث ، وكذلك الصفحات الممزقة في القرآن !




وقال “يوكسل”: “مزقوا القرآن، مثلما حدث في الهجوم السابق”. وعبّر أن المهاجمين أرادوا من خلال هذا الهجوم إهانة المسلمين والافتراء على الإسلام وعلى النبي محمد عليه الصلاة والسلام.




وقال “يوكسل” إن المجتمع الإسلامي قلق، وأنه لا توجد أية كاميرات أمنية في القسم الذي يوجد فيه المصلى في المستشفى. وأوضح: “لو كان لديهم كاميرات أمنية، لتم القبض على مرتكبي الهجوم الأول”، وحثّ السلطات على تركيب الكاميرات في أقرب وقت ممكن.

تمزيق نسخ من القران
تمزيق نسخ من القران
عمليات تخريب للمسجد

وقال “بيتر ألفيرمان” رئيس الأمن في المدينة، إنهم سيحاولون الحصول على مزيد من المعلومات حول الحادث، ومناقشة كيفية منع تكرار هذا العمل.

هذا وقامت الشرطة بفتح تحقيق في الحادث وفحص كافة جنبات المصلى للوقوف على مزيد






المصدر

من هنا 

قد يعجبك ايضا