المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

احزاب المعارضة السويدية الرافضة لاستقبال المهاجرين تسعي لاسقاط الحكومة السويدية ..في خريف 2017


عبر حزب المحافظين (ذات التوجهات المتشددة للهجرة ) عن استعداده  لمبدأ اسقاط الحكومة السويدية الخريف المقبل ،إذا ما تلقوا دعماً من حزب ديمقراطيي السويد ( المعادي للاجئين) لمقترح  سياسات التحالف البرجوازي. الذي سيتم اقراره بالبرلمان السويدي في خريف 2017…

وهذا الامر لو حدث فسوف يكون له انعكاسات خطيرة علي المجتمع السويدي والمهاجرين في السويد ، فمع  وصول الرئيس الامريكي   “ترامب” الي البيت الابيض الامريكي . وهو رئيس” ذات  توجة  يميني متشدد ضد الهجرة واللجوء والاجانب ، عمل هذا الصعود علي تشجيع انصار  التيار المعادي للهجرة والاجانب  في أوربا بشكل عام والسويد  بشكل خاص ..علي المطالبة بوقف الهجرة لأوربا واعادة المهاجرين لبلادهم …!


حيث قالت رئيسة حزب المحافظين آنا شينبري باترا:– في مؤتمر صحفي صباح اليوم الخميس. أرى أننا  مستعدين لتحمل المسؤولية لوقف سياسات حكومة لوفين …واسقاط تحلفه الحزبي الذي يحكم السويد ..، حتى لو كلف ذلك التحالف من حزب ديمقراطيي السويد العنصري. المعادي للاجانب واللاجئين  –  وقالت زعيمة اكبر تحالف حزبي معارض بالسويد  ،لا أعتقد أن علينا أن نستبعد إمكانية تشكيل أغلبية مع حزب ديمقراطيي السويد لتشكيل حكومة سويدية جديدة .

وفي حالة نجاح التحالف البرجوازي وحزب سفاريا ديمقراط باسقاط حكومة لوفين الاستراكية  وتحالفه  ، فسوف  تشهد السويد انتخابات برلمانية مبكرة ، ستؤدي غالبا الي صعود الاحزاب السويدية المتطرفة والمعادية للهجرة ،الي استلام الحكومة السويدية ….وهذا من شأنه تمرير حزمة جديدة من القرارات والقوانين المتشدد ضد الهجرة واللجوء واللاجئين ، ومنها ما طالبت به زعيمة المعارضة السويدية …باغتماد الاقامات المؤقتة كبديل دائم لكل الاقامات بالسويد ، وتشديد شروط الجنسية ولم شمل … دعا زعيم حزب ديمقراط السويد الي المزيد   من  سياسة  التشدد وطرد اللاجئين ، وان اسقاطهم لحكومة لوفين ، بمثابة استكمال اقوي لسياسيات الاقامات المؤقتة التي فرضتها هذه الاحزاب علي حكومة لوفين في صيف 2015 واقرتها  حكومة لوفين بصيف 2016 ..مصدر للمتابعة ..

اقراء ايضا:-



قد يعجبك ايضا