المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

توجيه الاتهام رسميا للشقيقين أحمد وأنس كيوان بالتحضير لعمل إرهابي في السويد وتحويلهما للمحاكمة

في خبر عاجل نقلته وسائل إعلام سويدية وألمانية ، أعلن الادعاء العام الألماني  اليوم  عنتوجيه اتهام للشقيقين أحمد وأنس كيوان بالتحضير لعمل إرهابي في السويد  وتحويلهما للمحاكمة ـ وكان قد تم القبض على السوريين  أحمد كيوان وأنس كيوان بعد معلومات تفيد بالتخطيط لشن هجوم بالمتفجرات على رواد كنيسة في السويد. وذلك رداً على حرق نسخ من القرآن في السويد ، وكانت  أحداث حرق المصحف ،  هي الدافع وراء تخطيط الشقيقين لعمليتهما،  ، غير أن المحققين لم يكتشفوا وجود رابط مباشر مع تنظيم داعش.



وأوضح الادعاء أنه يرى أن الشقيق الأصغر (24 عاما) يمكن أن يكون خطط  للهجوم مع شقيقه   في شراء المادة الخاصة بإنتاج المادة المتفجرة وبتنفيذ الهجوم مع شقيقه الأكبر.

وذكر الادعاء أن الشقيقين كانا يستهدفان كنيسة في السويد يُفْتَرَض وجود أشخاص فيها وقت تنفيذ الجريمة، 




  الشقيقين وصلا إلى ألمانيا في عام 2015 لكنهما لم يكونا معا. وكانت السلطات الألمانية فتشت مسكني الشقيقين وأشخاص على اتصال بهم وضبطت الكثير من أدلة الثبوت من بينها مواد كيماوية وهواتف نقالة.




ويتهم الادعاء الشقيقين حاليا بالتحضير لجريمة عنف خطيرة تهدد الدولة السويدية بعد أن كان الادعاء يفترض في البداية أن التهمة الموجهة هي فقط تمويل الإرهاب ومساعدته، وفسرت المتحدثة تعديل الاتهام بقولها: “آنذاك لم نكن نفترض وجود هدف محدد للهجوم”.





وذكرت صحيفة “إكسبريسين” السويدية أن المتهمين هما الشقيقان أنس وأحمد كيوان. وقالت إنهما مواطنان سوريان يقيمان في ألمانيا منذ عدة سنوات، ولا سوابق إجرامية لهما، كما نشرت صورتين للشقيقين.


الشقيقين.. صورة وسائل إعلام سويدية




قد يعجبك ايضا