المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

بعد اتهامات أمريكية بسوء السجون السويدية..نشر صور لمكان احتجاز المغني الأمريكي في السويد

نشرت وسائل إعلام سويدية تقرير عن أدارة الاحتجاز والسجون السويدية، توضح  وضع الاحتجاز المؤقت في السويد ، ووضع احتجاز المغني الأمريكي وجميع المحتجزين المواطنين والأجانب ، للرد على الاتهامات الإعلامية المتداولة على الإعلام الأمريكي التي تشير أن الوضع في السجون والحجز السويدي سيئة ومقرفة ، وان المغني الأمريكي يعاني من سوء المعاملة وسوء الخدمات في مكان احتجازه ،  نتيجة المعاملة السيئة .




وقالت إدارة السجون السويدية ، أن تقارير إعلامية أمريكية تقول : أن سجون الاحتجاز السويدية سيئة ، وتعاني الإهمال حيث ينتشر البراز والبول في غرف الحجز المؤقت، ولا يوجد فراش نظيف للنوم ، ولا نظافة ولا وسائل ترفيه  ،ولا خدمات صحية ، وان وجبات الطعام غير موجودة ، وأضافت وسائل الأعلام الأمريكية أن المغني الأمريكي تم احتجازه في غرفة قذرة ، مع عدم وجود فراش للنوم ، ولا نظافة ، ويحصل على وجبة غذاء ” تفاحة ” واحده وقطعة خبز بالجبن يوميا فقط ….







وقالت هيئة السجون السويدية أنها قامت ببث فديوا وصور ومعلومات عن أماكن الاحتجاز المؤقت والسجون السويدية ، وإنها تخضع لأعلى المواصفات العالمية في البيئة الصحية والسلامة والإجراءات الأمنية ، كما يوجد شركة نظافة متخصصة متعاقد معها لتنظيف كل الغرف والمرافق وفقا للمعايير الأوروبية والعالمية لأماكن الحجز المؤقت ،  وان المحتجز يحصل على غرفة نظيفة ، وفراش متكامل نظيف ومفروشات خاصة جديدة  يتم غسلها بشكل دوري ،   ، كما يحق له الوصول ” للحمامات المركزية” ولديه بالغرفة مرافق صحية خاصة.

صور لمكان الاحتجاز المؤقت للمغني الأمريكي
غرفة الحجز التي تم  احتجاز المغني الأمريكي فيها
يتوفر تلفزيون وقنوات رقمية والعاب الكترونية بغرف الاحتجاز السويدية

كما يحصل على وسائل ترفيه تلفزيون وإذاعة وألعاب إلكترونية ، وحق الاتصال واستخدام الأنترنيت (المؤقت) ، وأن وجبات الطعام يصدر  لها قائمة يومية تجدد كل أسبوع، ويحق للمحتجز اختيار الأطعمة المناسبة له ,,, كما تتوفر خدمات صحية وأطباء ، ويتوفر أماكن للممارسة الرياضة والترفيه …. وان هناك فترة احتجاز قصير أثناء التحقيق تمنع بعض الأنشطة الخارجية، لكن يمكن للشخص ممارسة كل وسائل الترفيه والأنشطة المتاحة بعد ذلك ..




وقال التقرير أن تصعيد الأثارة الإعلامية حول هذه القضية ، وأثارة الرأي العام ونشر معلومات غير صحيحة ، يعتبر أمر غير جيد ، ويخالف العرف الإعلامي والمصداقية في نقل المعلومات …كما أن المغني الأمريكي يحصل على كامل حقوقه كمحتجز في قضية يتم التحقيق فيها …

الأعلام السويدي نشر صورة من قوائم الطعام التي يتم توزيعها على المحتجزين للاختيار

وكان قضية المغني الأمريكي تصاعدت إعلاميا وسياسيا بعد تدخل الرئيس الأمريكي في القضية بتغريدات تطالب بالإفراج فورا عن المغني الأمريكي ..مما أثار جدل واستهجان الإعلام والمجتمع السويدي ..