المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

إيجابيات سيحصل عليها اللاجئين في السويد من خلال قوانين الهجرة الجديدة

المركز السويدي للمعلومات ،   أعلنت الحكومة السويدية عن تقديم قوانين الهجرة واللجوء الجديدة للبرلمان السويدي للتصويت عليها خلال الفترة القادمة لتكون جاهزة للتنفيذ ابتداءً من يوليو 2021 القادم، وكما معروف فأن هذه القوانين هي الأكثر تشدد في استقبال وبقاء المهاجرين في السويد .


حيث تضم   قوانين للهجرة واللجوء ولم الشمل والعمل والحصول علي الجنسية وتجديد الإقامات  ،  وبرغم أن القوانين الجديدة المرتقبة هي ترسيخ للقوانين المؤقتة المتبعة حالياً في السويد  .. ولكن هذا القوانين  الجديدة تضمنت  ربما بعض الإيجابيات لبعض الفئات من المهاجرين …فما هي ؟


 – البند القانوني الظروف الإنسانية والمؤلمة..  وأهميته ؟ وهو بند متضمن عدد من النقاط..  وهي:-

1- تمديد وتجديد الإقامات المؤقتة حتى لو انتهت أسباب الحماية للاجئين ؟ 

 هذا البند هو سبب جدال بين الحكومة السويدية والمعارضة السويدية مُنذ وقت طويل  ، وبسبب هذا البند هددت زعيمة حسب الليبراليين نيامكو  سابوني بالانسحاب من اتفاق يناير وإسقاط الحكومة … ولكنها اتجهت للتعاون مع حزب سفاريا ديمقراطي المتطرف ..

وبشكل عام فأن أهمية هذا البند في سياسة الهجرة الجديدة ..أنه سوف يحمي اللاجئين حاملين الإقامة المؤقتة من سحب إقامتهم بعد انتهاء أسباب اللجوء والحماية التي حصلوا عليها لأسباب صراع في بلدهم أو قضية سياسية خاصة .. 




حيث سيكون وجود أطفال لدى عائلة مهاجرة تحمل إقامة مؤقتة ،  أو عائلة كان بقاءهم في السويد لمدة طويلة سبب إنساني كفيل بتمديد الإقامة المؤقتة لهم حتى لو انتهت أسباب لجوءهم الخاصة ببلدهم أو بقضيتهم ..

  وكذلك أصحاب الأمراض وكبار العمر  سوف يكون لهم الحق في هذا التمديد من منطلق الظروف الإنسانية المؤلمة …


بينما تريد المعارضة السويدية سحب الإقامة المؤقتة ولا تُجدد للاجئين بعد انتهاء أسباب لجوءهم الإنسانية والسياسية إلا وفقا لشروط العمل والدخل و إجادة اللغة السويدية . وهو ما يُعيد للأذهان ما يحدث في الدنمارك حيث تسحب الحكومة الدنماركية الإقامات المؤقتة من اللاجئين السوريين الذين ينتمون لمنطقة دمشق وريفها بسبب تصنيفها مناطق آمنة..


وبذلك يكون هذا البند القانوني مظلة حماية للاجئين حاملي الإقامة المؤقتة المنتهية في حال توقف أسباب تجديدها  ، أن كانوا لا زالوا لم يجدوا عمل لإعالة أنفسهم. حيث اكد اليوم وزير الهجرة والعدل السويدي على تمرير هذا البند القانوني عند التصويت عليه في البرلمان السويدي .


2 – الظروف المؤلمة للاجئين المرفوضين في السويد لفترات طويلة ..؟

هذا البند القانوني المقترح رغم أنه مُعقد وغامض إلا أنه سوف يوفر فرصة جيدة للحصول على إقامة لظروف إنسانية مؤلمة  لبعض العائلات المتواجدين في السويد لسنوات طويلة ربما تزيد عن 10 سنوات ولديهم أطفال مندمجين في المجتمع  ، وبالطيع ستكون هناك معايير وشروط مثل الضرر على الطفل عدم أختفاء العائلة سابقاً عدم وجود فرصة حقيقية لترحيلهم .. الظروف الخاصة لكل عائلة .


3- استثناء منح لم الشمل بدون شروط لحاملي الجنسية السويدية … 
وهذا  البند القانوني المقترح يرتكز على منح لم الشمل زوج/زوجة … لمواطن  سويدي كان يعيش في الخارج وعند رغبته بالعودة للسويد للاستقرار يجب أن يكون قادر بالعودة بعائلته من خلال لم الشمل بدون شروط أو عوائق إذا تم التأكد من سلامة العلاقة الزوجية وترسخها ..




قد يعجبك ايضا
لا يمكنك نسخ محتوى هذه الصفحة