المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

إكسبو السويدية : جماعات متطرفة سويدية تضم 44 ألف عضو تدعو لحرق المساجد وقتل المسلمين

 كشفت مجلة “إكسبو” السويدية ، دعوة بعض الجماعات اليمينية المتطرفة في السويد، في مجموعات مغلقة على مواقع التواصل الاجتماعي، إلى قتل جميع المسلمين في السويد وإحراق المساجد. المصدر اخر الموضوع
وكشفت مجلة “إكسبو” السويدية، السبت، أن الجماعات اليمينية المتطرفة تتراسل عبر 11 مجموعة مغلقة على مواقع التواصل الاجتماعي.




وأشارت إلى كتابة كثير من سياسيي الحزب الديمقراطي السويدي اليميني المتطرف بزعامة جيني ايكيسون ، المعروف بمناهضته للمهاجرين، تعليقات في المجموعات التي تضم 44 ألف عضو.

وأوضحت المجلة أن أكثر التهديدات وعبارات الكراهية في تلك المجموعات المغلقة موجهة ضد المسلمين.

ولفتت إلى استهداف تلك المجموعات لطالبي اللجوء المهاجرين تحديدا ، ثم  السياسيين المشجعين على سياسة الهجرة ، ثم الأفارقة والسويديين اليساريين  أيضا.




ومن أكثر التعليقات المتداولة في تلك المجموعات، الدعوة إلى “قتل جميع المسلمين في السويد “، و”حرق المساجد في السويد “، و”دهم المساجد وتخريبها ، وقتل المسلمين المتضرعين بالصلاة ببنادق صيد”.

كما تصف كثير من التعليقات، رئيس الوزراء ” ستيفين لوفين ، رئيس الحزب الاشتراكي  الديمقراطي  ، ستيفان لوفن، بأنه “خائن” للسيود ، وباع الوطن للهجرة ولليسار، وتدعو إلى قتله.






وقالت المختصة النفسية كاتي كوهين، عضو معهد بحوث حماية المجتمع، إن التعليقات ذكّرت باللغة المستخدمة خلال الحرب العالمية الثانية، والإبادة الجماعية في رواندا.

وأشارت إلى إمكانية تأثير تلك التعليقات على بعض الأشخاص، مضيفة: “هذا لا يعني أن من يكتبون عبارات العنف والكراهية سوف يقومون بالمهمة بأنفسهم”. انهم اشخاص لديهم هوس لفظي او فكري ..او متحمسين لقضاء وقت من الايتمتاع بتبادل الالفاظ العنصرية الفاسدة

وتابعت: “لكن قراءة التعليقات من قبل أشخاص لديهم شعور بالكراهية، يمكنها أن تعزز ميولهم إلى العنف الشديد”. حيث يمكن ظهور مختل فكريا او متطرف متشدد لفعل تصرف يهدد الناس والمجتمع .






المصدرالجزيرة مباشروكالات

من هنا