المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

في أول حالة بدول اسكندنافيا …سحب الجنسية الدنماركية من شاب متهم بالانضمام لتنظيم الدولة

في تحرك نادر على المستوى الأوروبي لدول اسكندنافيا ، قررت الدنمارك سحب الجنسية الدنماركية من مهاجر أجنبي كان أكتسب الجنسية الدنماركية ، بسبب مشاركته وانضمامه لتنظيم الدولة، و لأول مرة تطق الدنمارك قانون الطوارئ الجديد – وهو ما يعني أن السكان الذين يشتبه في انضمامهم إلى منظمات إرهابية – سوف يفقدون جنسيتهم الدنماركية




وذكرت صحيفة Berlingske أن الحكومة قد سحبت الجنسية الدنماركية من شاب يبلغ من العمر 25 عاما، ولم تحدد هويته أو أصوله ، وتم تعليل السبب بأنه انضم إلى “داعش” سبتمبر 2013. وهو مطلوب بأمر من المحكمة للسلطات الدنماركية ، وأوضح التلفزيون الدنماركي ، أن بموجب القرار لا يمكن بقاء هذا الشاب في الدنمارك وليس له صفه و أن جواز سفره لم يعد سارياً الآن.






ويؤكد محامي ا الشاب أن موكله فقد جنسيته بعد عدد من الاتهامات والقضايا التي وجهت له بالإرهاب . وقال المحامي تلقيت الرسالة أمس من الحكومة الدنماركية ، أبلغت موكلي انه فقد الجنسية الدنماركية ، ومن الواضح أنه حزين للغاية .




والشاب الدنماركي الذي سحبت منه الجنسية الدنماركية هو أول شخص يتم إدانته بموجب قانون الطوارئ الجديد ، والذي ينص على ” يُمنع الانضمام إلى قوة مسلحة تقاتل الدولة الدانمركية أو تشجع بأي شكل من الأشكال الأعمال الإرهابية في العالم ” . والجدير بالذكر أن الشاب يحمل جنسية مزدوجة ( الدنماركية والتركية ) وفقا للشرطة الدنماركية – من هنا – المصدر






قد يعجبك ايضا