المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

فتاة سويدية محتجزة في مدينة “ووهان” معقل فيروس كورونا تناشد الحكومة السويدية بإعادتها للسويد

سويديون محاصرون في الصين في مدينة ووهان الصينية ،التي ظهر فيها فيروس كورونا وانتشر فيها حاصدا اكثر من 170 حالة وفاة ،….. احد هولاء السويديين هي الطالبة السويدية أماندا.

تعيش السويدية أماندا وول ، 22 عامًا ، في مدينة ووهان معقل فيروس كورونا ، وهي الآن عالقة في المنطقة الجامعية المغلقة حيث تعيش -.. فلا تستطيع الخروج من السكن الجامعي ، والمدينة مغلقة ، لا يمكن الخروج والدخول إليها كــ إجراء وقائي تحت الحجر الصحي ، أماندا تقول إنها تشعر بالخوف وحالتها النفسية سيئة ، والآن تريد العودة إلى منزلها في السويد ، كما أخبرت SVT News .




في الوقت نفسه تقول وزارة الخارجية السويدية ، ” لم نتخذ قرارًا بعد بإعادة السويديين من مدينة ووهان الصينية ” ، هذا الإجراء يتطلب ترتيبات كبيرة  ، وتجهيز طائرة وطلب تصريح بالدخول للمدينة ، وجلب الرعايا السويديين ، وفقا لبروتوكول نقل الرعايا الأجانب من الخطر ،

Svenska Amanda Wall, 22, bor i Wuhan

ووفقا لأماندا فقد أغلق فيروس كورونا ، مدينة ووهان في الصين. لقد تم عزل المدينة نهائيا عن العالم ، إلى جانب المدن الأخرى المصابة بالفيروسات. ممنوع السفر أو الخروج من المدينة …. إجراءات لمنع التجول لتجنب الازدحام … وتضيف :- نشعر بالحصار .






وتنقل اماندا في اتصال مع  صحيفة اكسبريسن السويدية ، لقد تم الحجر الصحي على المدن الصينية المتضررة لوقف انتشار الفيروس وأنا و 97 سويدي محاصرون في مدن سويدية متضررة  ، . لقد أوقفت العديد من الشركات الكبيرة السفر من وإلى المدن – بما في ذلك أغلقت المتاجر والمطاعم بما فيها إيكيا والمتاجر الكبرى –



وأوقفت العديد من شركات الطيران وجميع الرحلات الجوية المباشرة من الصين. .. مدينة ووهان أصبحت معزولة وتحت الحجر الصحي ، لقد تحولت المدينة التي كانت نابضة بالحياة  ،ويبلغ عدد سكانها 11 مليون نسمة إلى مدينة الموت   ، كل شيئ يغلق خطوة بخطوة .

شاهد مناشدة أماندا للعودة للسويد .

فتاة سويدية محتجزة في مدينة "ووهان" معقل فيروس كورونا تناشد الحكومة السويدية بإعادتها للسويد

سويديون محاصرون في الصين في مدينة ووهان الصينية ،التي ظهر فيها فيروس كورونا وانتشر فيها حاصدا اكثر من 170 حالة وفاة ،….. احد هولاء السويديين هي الطالبة السويدية أماندا.تعيش السويدية أماندا وول ، 22 عامًا ، في مدينة ووهان معقل فيروس كورونا ، وهي الآن عالقة في المنطقة الجامعية المغلقة حيث تعيش -.. فلا تستطيع الخروج من السكن الجامعي ، والمدينة مغلقة ، لا يمكن الخروج والدخول إليها كــ إجراء وقائي تحت الحجر الصحي ، أماندا تقول إنها تشعر بالخوف وحالتها النفسية سيئة ، والآن تريد العودة إلى منزلها في السويد ، كما أخبرت SVT News .في الوقت نفسه تقول وزارة الخارجية السويدية ، " لم نتخذ قرارًا بعد بإعادة السويديين من مدينة ووهان الصينية " ، هذا الإجراء يتطلب ترتيبات كبيرة ، وتجهيز طائرة وطلب تصريح بالدخول للمدينة ، وجلب الرعايا السويديين ، وفقا لبرتكول نقل الرعايا الأجانب من الخطر ،

Posted by Hej Sverige on Thursday, January 30, 2020

تطالب أماندا وول ، 22 عاماً ، وهي واحدة من السويديين العالقين في المدينة. مساعدة الحكومة السويدية في مغادرة الصين . هناك خطط من ألمانيا وبريطانيا لإعادة مواطنيهم من المناطق المتضررة في الصين والتي تم عزلها ، وتتوقع أماندا أن تبدأ السويد بخطة مماثلة